الأثنين المقبل موعداً مبدئيا لإطلاق ” مسبار الأمل ” إلى المريخ

مسبار الأمل

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء، الجمعة، أنه تقرر مبدئياً أن يكون إطلاق مهمة الإمارات مسبار الأمل للمريخ في 20 يوليو 2020 الجاري، في تمام الساعة 1:58 بعد منتصف الليل بتوقيت الإمارات.

20 يوليو من العام الجاري موعداً لإطلاق مسبار الأمل إلى المريخ

حددت دولة الإمارات العربية المتحدة تاريخ 20 يوليو من العام الجاري موعداً لإطلاق مهمة الإمارات إلى المريخ، وذلك في تمام الساعة 1:58 بعد منتصف الليل بتوقيت الإمارات.

وقالت وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء، أن هذا الموعد قابل للتعديل في حال اختلاف توقعات الأحوال الجوية في جزيرة تانيغاشيما اليابانية والتي ستكون مركز لانطلاق الصاروخ الذي يحمل “مسبار الأمل” الإماراتي إلى الفضاء ليقوم بمهمة وصولا إلى المريخ .

وأعلنت وكالة الإمارات للفضاء أن تحديد الفترة من 20 إلى 22 يوليو 2020 موعدا لإطلاق ” مسبار الأمل ” الإماراتي إلى المريخ .

وقالت الوكالة إن سوء الأحوال الجوية بالجزيرة اليابانية من استمرار للأمطار الرعدية والسحب الركامية وعدم استقرار الأحوال الجوية بشكل عام يشكل عائق وراء إطلاق المسبار خلال الأيام القادمة ولكن طبقا لتوقعات الأرصاد الجوية فإن الفترة ما بين 20 و 22 يوليو الجاري هي الأنسب للإطلاق على أن يتم تحديد الساعة في حينه .

وتأجلت مهمة إطلاق صاروخ مسبار الأمل للمرة الثانية الأربع الماضي بسبب سوء الأحوال الجوية بمنصة الإطلاق في الجزيرة اليابانية واستمرار تشكل السحب وعبور جبهة هوائية باردة بالتزامن مع وقت إطلاق المسبار .

وتلعب الأحوال الجوية دوراً هامًا في تحديد موعد إطلاق الصواريخ الحاملة للأقمار الاصطناعية أو رواد الفضاء وذلك لما تشكلة الأحوال الجوية من خطر قد يهدد مسار الصاروخ أثناء خروجة من الأرض والغلاف الجوي إلى الفضاء، وهو ما يهدد الصعود الأمن للصاروخ ولذلك يسعى القائمون على عملية الإطلاق تجنب إطلاق الصواريخ في الأحوال الجوية السيئة .

وتعمل فرق متخصصة على التأكد من حالة الطقس بشكل دوري ومستمر بهدف قبل الإطلاق، على أن يتم تقييم حالة الطقس قبل موعد الإطلاق ب5 ساعات بهدف التأكد من صلاحية الوقت للإطلاق أم لا، وأيضا قبل موعد الإطلاق بساعة يتم التأكد من موعد الإطلاق .

المصاعب والتحديات التي يواجها القطاع

العديد من المصاعب والتحديات التي يواجها القطاع وذلك نظرا لطبيعه القطاع الفضائي والذي يحتاج إلى مرونة في اتخاذ القرارات للحافظ على سير الرحلة وتحقيق النتائج المنشودة، ولذلك يكون هناك تنسيق بين جميع الجهات المختصة بعملية الإطلاق من طاقم الفني وطاقم الأرصاد الجوية وغيرها من الأطقم المسؤولة عن عملية الإطلاق .

وكانت هيئة الأرصاد الجوية قد توقعت هطول مزيد من الأمطار الغزيرة خلال الفترة المقبلة وخاصة في وسط وغربي اليابان، كما حذرت من حدوث فيضانات وانهيارات أرضية وارتفاع منسوب مياة الأنهار وزيادة سرعة الرياح .

وتشهد اليابان منذ أكثر من 4 أشهر حالة من عدم الاستقرار الجوي حيث هطلت الأمطار الغزيرة مما تسببت في انهيارات ارضية وفيضانات حيث وصلت عدد الانهيارات الارضية 

إلى أكثر من انهياراً أرضياً، مما تسبب في دمار أكثر من 14 ألف نزل في كيوشو وفي غرب ووسط اليابان، حسب هيئة الإطفاء وإدارة الكوارث

وكان مرسوم صدر عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، بإنشاء وكالة الإمارات للفضاء، وكان من أهداف المرسوم إرسال أول مسبار عربي إسلامي إلى المريخ تحت أسم “مسبار الأمل ” ومن المقرر أن يصل المسبار إلي المريخ في عام 2021 وهي الذكرى التي توافق مرور خمسين عاما على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويجري التخطيط والإدارة والتنفيذ لمشروع المسبار على يد فريق إماراتي بالتنسيق مع خبراء دوليين وهو ما يعزز من إكتساب علماء الإمارات مزيد من المعرفة عن علوم الفضاء، تشرف وكالة الإمارات للفضاء على المشروع وتمويله بالكامل، في حين يطور مركز محمد بن راشد للفضاء.

المصدر: العين
مسبار الأمل ، إنجازات إماراتية تجعلها من الكبار في مجال الفضاء