وزارة الاقتصاد الإماراتية تنفذ خطة اقتصادية لدعم جميع القطاعات في الدولة

وزارة الاقتصاد الإماراتية

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، وبموافقة مجلس الوزراء الإماراتي ، تعتزم وزارة الاقتصاد الإماراتية قريباً تنفيذ حزمة مرنة وخطة عامة دعم مختلف القطاعات الاقتصادية. وتسعى الخطة إلى خلق بيئة اقتصادية أكثر مرونة مواتية لتوفير فرص جديدة وتشجيع الاستثمار في القطاعات المستقبلية لدعم الرؤى والتوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الوزير في بيان إن الخطة تسعى إلى خلق بيئة اقتصادية أكثر مرونة “مواتية لتوفير فرص جديدة وتشجيع الاستثمار في القطاعات المستقبلية لدعم الرؤية والتوجه الاستراتيجي لدولة الإمارات العربية المتحدة”.

خطة وزارة الاقتصاد الإماراتية

ويتضمن الإطار الزمني للخطة ثلاث مراحل تؤدي إلى “النمو في القطاعات الحيوية وتمهيد الطريق نحو التنمية المستدامة”.

وكان مجلس الوزراء قد وافق خلال اجتماعه الأخير على مختلف جوانب الحزمة المرنة والخطة العامة لدعم القطاعات الاقتصادية المختلفة ، إلى جانب تشكيل لجنة برئاسة وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري. وتقوم اللجنة بمتابعة تنفيذ الخطة ورفع توصياتها لمجلس الوزراء.

وتحدد خطة وزارة الاقتصاد الإماراتية 33 مبادرة ستركز على “ثمانية جوانب” – دعم سوق العمل ، وتحفيز التجارة ، وتعزيز مرونة أنشطة التمويل ، وزيادة الإنتاجية ، ودعم التحول الرقمي ، وتسريع “الاقتصاد الأخضر” ، وتعزيز الأمن الغذائي.

وهو يدعو إلى خطة مرنة لمختلف الأنشطة لضمان استدامة القطاعات الاقتصادية الرئيسية ، وتوسيع القطاعات الناشئة وإنشاء قطاعات جديدة ، بناءً على رؤية القيادة للمستقبل وباستخدام أفضل التقنيات المتاحة.

كما تتضمن الخطة مراقبة التطورات العالمية في الصحة والاقتصاد ؛ حيوية الاقتصاد الإماراتي وانفتاحه على الأسواق العالمية. والتغيرات في السلوك العام والأثر اللاحق على النشاط التجاري.

وقال عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد الإماراتي في بيان إن الخطة تقدم مبادرات محددة تلبي متطلبات الوضع الاقتصادي من خلال طرح حزم تحفيز مدروسة تدعم وتعزز النشاط الاقتصادي.

تم اقتراح المبادرات الجديدة من قبل وزير الاقتصاد الجديد ، عبد الله بن طوق المري ، الذي سيرأس لجنة جديدة ستراقب تنفيذ وتقدم جميع المبادرات البالغ عددها 33.

ووافق مجلس الوزراء الإماراتي على المبادرات في 3 أغسطس 2020 في اجتماع في القصر الرئاسي.

مراحل الخطة

المرحلة الأولى ستركز على الشركات الصغيرة والمتوسطة ، وتشجع السياحة الداخلية ، وتدعم الصناعة والتصنيع. بالإضافة إلى ذلك ، سيكون هناك المزيد من المرونة في سوق العمل وتشجيع الاستثمار في الشركات الرقمية.

ستشهد المرحلة الثانية إطلاق المزيد من المبادرات التي تستهدف الشركات الصغيرة والمتوسطة ، فضلاً عن التجارة والإنتاجية. سيتم منح التوظيف أولوية قصوى ، وكذلك التحولات الرقمية.

وهناك مرحلة ثالثة “تعد” البلاد نحو التنمية المستدامة. وتشمل هذه المبادرات رعاية المهنيين الشباب ، وتقديم المشورة المهنية ، وإعادة تأهيل التوظيف للوظائف التي تواجه المستقبل ، والمزيد من الاستثمار في مجالات الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا الزراعية. ومن بين الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال أيضًا ، تعزيز تقنية blockchain وإزالة الحواجز أمام التجارة الإلكترونية.

الأولويات الاستراتيجية الحالية للدولة

 كما أن المراحل تتماشى مع الأولويات الاستراتيجية الحالية للدولة ، بما في ذلك رؤية 2021 ، ومئوية 2071 ، والسياسات الوطنية الرئيسية الأخرى مثل سياسة العلوم والتكنولوجيا والابتكار ، وسياسة الإمارات للصناعات المتقدمة ، والاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي ، واستراتيجية الثورة الصناعية الرابعة ، والصناعية. الذكاء والمهارات المتقدمة والتوظيف وغيرها.
وأشار الدكتور أحمد بلهول الفلاسي ، وزير الدولة لريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة ، إلى أن الدولة و وزارة الاقتصاد الإماراتية تتبنى رؤية استباقية للتنمية وتتبع نموذجًا اقتصاديًا تحويليًا أكثر مرونة في التعامل مع مختلف التحديات ويعزز قدرتها على استكشاف الفرص وتطوير نقاط القوة.

 

وأضاف الفلاسي أن المرحلة الحالية ستشهد تطوير العديد من السياسات الاقتصادية التي تخدم الأهداف ذات الأولوية لتحفيز الاقتصاد ودفع عجلة النمو. وسيشمل ريادة الأعمال ، وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة ، وجذب المواهب باعتبارها الركائز الأساسية التي ستوسع نطاق وإمكانيات النمو المستقبلي ، مع زيادة تعزيز مرونة النموذج الاقتصادي واستدامته.

وتشمل الخطة تنسيق سياسات الحوافز على المستويين الاتحادي والمحلي من خلال الاستفادة من نقاط القوة ومواءمتها مع الاستراتيجيات والأولويات الوطنية ، مع تحديد وتوزيع المسؤوليات على الكيانات التي تم تكليفها بإجراء عمليات المتابعة المشتركة.

الإطار العام للتغيير من أجل وضع سياسات اقتصادية من شأنها أن تساعد في تحول البلاد نحو نموذج اقتصادي أكثر مرونة ، تحدد الخطة ثمانية محاور رئيسية للتغيير. وتشمل هذه زيادة الإنتاج في القطاعات ذات الأولوية ، ودعم العمالة ، وإحياء التجارة ، وتعزيز مرونة أنشطة التمويل من خلال تدابير حوافز مستدامة ، وزيادة الإنتاجية من خلال استغلال فرص الاستثمار في المعرفة وتطبيقات الأتمتة ، وتعزيز التحول الرقمي ، وتسريع النمو. الاقتصاد الأخضر من خلال تسريع نمو مشاريع الطاقة المستدامة ، وتعزيز الأمن الغذائي من خلال تسريع نمو مشاريع الأمن الغذائي.

 المصدر: البيان
مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي يخصص تدابير إضافية لمواجهة تداعيات كورونا