الإمارات دولة معطائة مع فلسطين والشعب الفلسطيني عبر العصور

فلسطين

على مر آلالاف السنين من العلاقات العربية والوطنية بين الإمارات و فلسطين ، فنحن قبل أن نكون بلدان متجاورة، فنحن أخوة ف الأخوة العربية ، والأخوة بيننا روابطها لا تنتهي، وواجباتنا تجاه البعض لا تنتهي ولا تتطلب أي مقابل.

الإمارات دولة معطاة قدمت المساعدات لفلسطين منذ عشرات السنين

على مدار عشرات السنين الماضية، قدمت الإمارات العديد من المساعدات إلى فلسطين من أجل مساعداتها في ممارسة حياة شعبها بصورة طبيعية كما كان من قبل، ولأن هذا هو واجب الأخوة تجاه بعضهم البعض.

كما كانت الإمارات من أوائل المناصرين للقضية الفلسطينية على مرّ العصور، أخرهم البنود التي وضعتها الإمارات في معاهدة السلام مع إسرائيل والتي تنص على وقف عمليات الضم كاملة، للأراضي الفلسطينية وأراضي الضفة الغربية، واعتبار القدس العاصمة الموحدة لفلسطين.

الشعب الفلسطيني استمد الدعم من دولة الإمارات في كافة المجالات

ومنذ بداية جائحة كورونا وحتى الآن، أرسلت الإمارات 14 طناً من الإمدادات الطبية العاجلة إلى فلسطين لدعم الاستجابة لفيروس كورونا والجهود المبذولة لوقف انتشار العدوى.

حيث وأعرب وقتها مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط عن امتنانه للإمارات للتسليم الذي تضمن معدات الوقاية الشخصية والطبية.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة إن من بين الإمدادات 10 أجهزة تهوية مطلوبة بشدة.

وتدعم هذه المساعدات الجهود التي كانت تقودها حكومة فلسطين لاحتواء الوباء وتخفيف آثاره.

وقالت لانا نسيبة ، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة في نيويورك ، إن الوباء كان “أزمة دولية تتطلب استجابة دولية”.

دولة الإمارات العربية المتحدة ممتنة للشعب الفلسطيني

وقالت نسيبة: “إن دولة الإمارات العربية المتحدة ممتنة لمكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة (يونسكو) لتسهيل تقديم الدعم للشعب الفلسطيني ولجهود الأمم المتحدة الدؤوبة لتنسيق ومساعدة المكافحة العالمية ضد الوباء”.

ووصف المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط ، نيكولاي ملادينوف ، الإمارات بأنها شريك مهم وشكر الحكومة على دعمها للشعب الفلسطيني.

وقال السيد ملادينوف: “إن دعم الإمارات المتواصل للسلام وللشعب الفلسطيني في هذا الوقت الحرج يحظى بتقدير كبير”.

“التضامن العالمي في مصلحة الجميع. واليوم نواجه أصعب أزمة منذ الحرب العالمية الثانية.

“لا يمكننا تجاوزها إلا من خلال العمل معًا”.

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من المساهمين الرئيسيين في العالم في مساعدات كوفيد -19 ، حيث قدمت أكثر من 500 طن من المساعدات إلى 47 دولة.

تحدث الدكتور أنور قرقاش ، وزير الدولة للشؤون الخارجية ، يوم الثلاثاء مع فيليب لازاريني ، الرئيس الجديد لوكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين.

وقال الدكتور قرقاش إنهما تحدثا قبل أن تتولى الإمارات رئاسة المجلس الاستشاري للوكالة في يوليو.

وقال “التزامنا بالقضية الفلسطينية ودعم اللاجئين مبدأي”.

وقال إن “المساعدات الإماراتية للوكالة خلال السنوات الست الماضية بلغت 216 مليون دولار [793.3 مليون درهم] ، شملت التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية.

كما قدمت الهيئة التأسيسية لنادي الصداقة الإماراتي الفلسطيني، الشكر والتقدير في رسالة إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وذلك للتأكيد على الدور العميق لسمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، و الموقف الإماراتي الراسخ تجاه القضية والحق الفلسطيني .

الإمارات جانب إلى جانب مع القضية الفلسطينية

في الفترة الأخيرة وخاصة مع بداية ظهور الإرهاب في منطقتنا العربية ، نرى بأن ما دعت به الإمارات العربية المتحدة، من تصالحات وأمور سلمية ومصالحات، هي في الأساس الغرض منها هو دعم السلام الدولي في المنطقة، ومن منا لا يريد ذلك!

وما فعلته الإمارات في هذا الإتجاه كان صحيحًا، حيث تم الطلب من الحكومة الإسرائيلية، بوقف ضم الأراضي الفلسطينية تحت السيادة الإسرائيلية، وهذا يعتبر عربون السلام أو قُربان السلام الذي سوف تقدمه الحكومة الإسرائيلية في محاولات فرض السلام الدولي على منطقتنا العربية

هذا ولأن قرار تجميد الضم سيعمل على حقن الدماء في المنطقة العربية بشكل واسع وكبير، وقد تترتب عليه دوافع سلامية عظيمة في المُستقبل!.

ضم الأراضي الفلسطينية ومحاولات تطبيق السلام الدولي في منتطقتنا العربية