الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات تُجري استطلاع للرأي العام حول آثار كوفيد-19

الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات

تجري “الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث” بالتعاون مع “مركز تريندز للبحوث والاستشارات” استطلاع للرأي العام للوصول إلى آراء وتصورات المجتمع في الإمارات حول تأثيرات أزمة فيروس كورونا المستجد وآثارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية .

إعلان الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات

وأعلنت الهيئة أن الاستطلاع سوف يقام في الفترة من 28 يوليو الجاري ويستمر إلى 11 من أغسطس المقبل، على أن يتم الاستطلاع بثلاث لغات وهي العربية والإنجليزية والأوردية وذلك بهدف إتاحة المجال لعدة فئات من المجتمع بالمشاركة في الاستطلاع وذلك من خلال الرابط 

وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أن هذا الاستطلاع يجرب بهدف التعرف على التأثيرات التي خلفها كوفيد19 على مجمل الأوضاع الأسرية والاجتماعية والاقتصادية لمختلف أفراد المجتمع، بخلاف التعرف على آرائهم في الإجراءات التي اتخذتها الجهات المختلفة بهدف السيطرة على انتشار الفيروس والسيطرة على الوباء والتي وجب أن تتخذ بهدف السيطرة على الجائحة والتأكد من ضمان فاعلية الإجراءات الاحترازية لمواجهة الجائحة خلال الفترة المقبلة .

ويشمل الاستبيان عدد من المحاور منها معرفة المستطلعين بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة بهدف مواجهة كوفيد-19، بخلاف التعرف على مدى متابعتهم للأخبار التي تتعلق بالفيروس والمصادر والمحاور المختلفة التي يلجأ إليها بهدف معرفة أخبار الفيروس، سواء كانت تلك المصادر رسمية أو غير رسمية أو منشورات من جهات متخصصة مثل وزارة الصحة أو الصحف أو المجلات، أو التواصل الإجتماعي، بخلاف التأكد من درجة الوعي لدى المجتمع الإماراتي بطبيعة الفيروس وأهم أعراض الإصابة به، وكيفية التصرف حال مواجهة أعراض مشابهة، والإجراءات التي يتبعها سكان الدولة من أجل الحفاظ على سلامتهم الشخصية وتجنب الإصابة بالفيروس.

ويأتي المحور الثاني من الاستطلاع للتعرف على التأثيرات السلبية الجائحة في جميع القطاعات الاجتماعية والاقتصادية على أفراد المجتمع، وذلك من خلال التعرف على آراء المستطلعين لطبيعة الجائحة ومدى التأثير على حياتهم الاجتماعية والأسرية، وتصورهم ورأيتهم للعمل عن بعد والتعليم عن بعد وممارسة الأنشطة الرياضية.

ويأتي المحور الثالث لمعرفة رأي المستطلعين في تعامل الجهات الرسمية مع الجائحة وذلك عن طريق عدة مؤشرات منها الشفافية وعرض المعلومات المتوافرة عن الفيروس على وسائل التواصل الاجتماعي، والتأكد من الفعالية ومدى تحقيق الأهداف، وخاصة ما يتعلق بالسيطرة على انتشار الفيروس، وكذلك المعلومات المتوفرة على وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي، خاصة بالسيطرة على الفيروس، والتعرف على مستوى الرعاية والخدمات المقدمة والمساعدات المادية التي تقدمها الحكومة للمتضررين من هذا الوباء ولأفراد المجتمع ككل .

 كيفية التعامل مع الجهات والقطاعات المختلفة

ويشمل المحور أيضًا معرفة تقييم المستطلعين على كيفية التعامل مع الجهات والقطاعات المختلفة في الدولة أثناء أزمة كورونا، وخاصة في كل من القطاع الصحي والاقتصاد وايضا المنظومة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وقطاع الأمن والشرطة والمرور وقطاع المواصلات والنقل والجهات الخيرية والإنسانية وقطاع البلديات، مع التأكد أيضا من قياس درجة رضا المواطنين والمقيمين عن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في هذا الشأن، وخاصة في مجالات العمل عن بعد وغيرها من تعليم وإغلاق أماكن العبادة والمحلات التجارية والحدائق العامة وغيرها من الأماكن الترفيهية .

وجاء المحور الرابع من محاور استطلاع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات بهدف الاهتمام بمعرفة التأثيرات الاقتصادية التي خلفها كوفيد-19 وايضا مدى احتمالية تعافي الاقتصاد الوطني عقب تخفيف الإجراءات في الإمارات وتأثيرها على فرص العمل ومستوى الإنفاق المالي للأفراد، وكذلك تقييم الإجراءات التي اتخذتها الحكومة بهدف تخفيف قيود الإغلاق، وذلك قبل البدء في فتح بعض الانشطة والخدمات والمرافق أثناء فترة التعقيم واعتماد التعليم عن بعد وعدم السماح بالتجمعات أكثر من 30 إلى 50 فرد وعودة بعض الأنشطة الاقتصادية والخدمات واستمرار التعقيم .

المصدر: وام
حملات منزلية لشركة “صحة” بهدف تعزز الوعي الصحي