صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يطلق بعثة الإمارات القمرية

إطلاق بعثة الإمارات القمرية

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إطلاق بعثة الإمارات القمرية ، وهي أول مهمة إماراتية وعربية لاستكشاف القمر. . تدعم البعثة جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز صناعة الفضاء في المنطقة والمساهمة في مستقبلها الذي تبنيه عقول إماراتية مبتكرة.

تعد مهمة الإمارات القمرية جزءًا من استراتيجية 2021-2031 الجديدة التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء ، والتي تتضمن تطوير وإطلاق أول مركبة قمرية إماراتية باسم “راشد” ، على اسم المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم. ، باني دبي الحديثة.

سيتم تصميم المستكشف وبناؤه في الإمارات العربية المتحدة من قبل فريق إماراتي من المهندسين والخبراء والباحثين بنسبة 100 بالمائة.

في حال نجاحها ، ستصبح الإمارات أول دولة عربية ورابع دولة في العالم تهبط على سطح القمر بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي والصين. سيشارك مركز محمد بن راشد للفضاء مع كيان دولي للمساعدة في هبوط مركبة راشد القمرية على سطح القمر.

وقال الشيخ محمد بن راشد: “من خلال استكشاف القمر ، فإننا نقوم بصياغة فصل جديد ملهم في قائمة الإمارات المتزايدة من الإنجازات في الفضاء وما وراءه”.

وأضاف “اخترنا تسمية المركبة القمرية” راشد “على اسم باني النهضة الحديثة لدبي وأحد مؤسسي دولة الإمارات. وهذا المشروع هو أكبر مشروع وطني وإنساني في المنطقة”.

وأضاف: “لدينا برنامج فضائي واسع النطاق مصحوبًا بإرادة ثابتة وحوكمة إستراتيجية وكادر طموح من العلماء والباحثين والمهندسين. المستقبل الذي ينتظرنا مليء بالإنجازات والابتكارات. وما ينتظرنا أكثر واعدة”. .

الأهداف العلمية ل بعثة الإمارات القمرية

تهدف البعثة إلى إجراء اختبارات لدراسة مختلف جوانب سطح القمر ، بما في ذلك تربة القمر وتكوينها ومكوناتها ، والخصائص الحرارية للسطح بما في ذلك السعة الحرارية وخصائص التوصيل. وسيجري سلسلة من القياسات والاختبارات التي من شأنها توسيع فهم الإنسان لبلازما القمر والإلكترونات الضوئية وجزيئات الغبار الموجودة فوق الجزء المضيء من سطح القمر. سيتم أيضًا اختبار مجموعة من المواد ودراسة تفاعلها مع القمر.

خلال فترة مهمتها ، ستلتقط المركبة Lunar Rover صورًا متعددة وترسلها إلى غرفة التحكم في دبي. ستختبر بعثة الإمارات القمرية أيضًا تقنيات جديدة في علوم المواد والروبوتات والتنقل والملاحة والاتصالات ، المصممة خصيصًا للبقاء والعمل في بيئة القمر القاسية.

منصة مثالية

ستهبط المركبة القمرية الإماراتية على مساحة من سطح القمر لم يتم استكشافها من قبل أي من بعثات استكشاف القمر السابقة. لذلك ، سيوفر بيانات وصور ورؤى جديدة وذات قيمة عالية. خلال مهمتها ، ستقوم المركبة القمرية بجمع البيانات العلمية حول الأمور المتعلقة بأصل النظام الشمسي وكوكبنا والحياة.

يعتبر القمر منصة مثالية لاختبار التقنيات والمعدات الجديدة التي يمكن استخدامها في بعثة الإمارات القمرية المستقبلية ، بما في ذلك المريخ. يسمح الهبوط على القمر أيضًا بالتعرض طويل المدى لأجهزة الاستشعار والتقنيات الأخرى لبيئة الفضاء. ستختبر المركبة Lunar Rover تقنيات استكشاف جديدة على سطح القمر ، مما سيساعد في اختبار قدرات الإمارات قبل الشروع في مهمات مأهولة إلى المريخ.

المواصفات الفنية

سيتم تجهيز Lunar Rover بأحدث التقنيات بما في ذلك كاميرا ثلاثية الأبعاد ونظام حركة متقدم وأجهزة استشعار ونظام اتصالات وسيتم تشغيلها باستخدام الألواح الشمسية.

وستشمل أربع كاميرات تتحرك عموديًا وأفقيًا ، من بينها كاميرتان رئيسيتان ، وكاميرا مجهرية ، وكاميرا تصوير حراري. بالإضافة إلى ذلك ، سيتم تجهيزه بأجهزة استشعار وأنظمة لتحليل خصائص التربة والغبار والنشاط الإشعاعي والأنشطة الكهربائية والصخور على سطح القمر. سيشمل المستكشف أيضًا نظام حركة متقدمًا لتعزيز كفاءة حركة عجلات Lunar Rover على سطح القمر وتسهيل عملية التغلب على الحواجز الطبيعية ، إلى جانب هيكل قوي لحماية الأجهزة والآلات من درجات الحرارة المتغيرة.

الجدول الزمني

يعمل فريق من المهندسين والباحثين والخبراء الإماراتيين في مركز محمد بن راشد للفضاء على استكمال تصميم المركبة الفضائية القمرية بحلول عام 2021. ومن المقرر تصنيع المركبة في عام 2022 ، بينما من المتوقع أن تبدأ التجارب والاختبارات الأولية للنموذج الأولي في عام 2023. يهدف المركز إلى إطلاق Lunar Rover بحلول عام 2024 ، مسجلاً رقمًا قياسيًا آخر في قائمته المتزايدة من الإنجازات في قطاع الفضاء.

وقال حمد عبيد المنصوري ، رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء ، إن بعثة الإمارات القمرية هي تجسيد لروح الإمارات في الابتكار والتقدم العلمي ، وفق رؤية قيادتها الرشيدة الداعمة للطموح العلمي وتحفيز الإنجازات. كدولة طموحة. مع رؤية واستشراف استشرافي ، نحن نسير باستمرار للأمام. من خلال هذه المهمة ، نضيف فصلًا جديدًا في تاريخ البعثات القمرية ، في وقت تتسابق فيه العقول لتحقيق الإنجازات العلمية التي تفيد البشرية “.

المصدر: WAM

إعفاء المركبات الكهربائية المرخصة في دبي من تعرفة المواقف