صحة أبوظبي تطلق المرحلة الثانية من حملة تثقيف كبار المواطنين والمقيمين صحياً

صحة أبوظبي

عمل مركز صحة أبوظبي للصحة العامة على إطلاق المرحلة الثانية من حملة ” نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة” وهي الحملة التي تأتي في إطار حرص دولة الإمارات على رفع مستوى الوعي الصحي لدى سكان الإمارة من خلال التركيز على تثقيف المقيمين وكبار المواطنين بهدف تعزيز معلوماتهم حول سبل الحماية الشخصية وتجنب العدوى من فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 .

صحة أبوظبي تطلق المرحلة الثانية من حملة ” نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة”

والحملة تأتي بتعاون من مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، ومكتب شؤون أسر الشهداء، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية /صحة/، و وزارة التربية والتعليم، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ودائرة تنمية المجتمع، وهيئة المساهمات المجتمعية – معاً، ومؤسسة التنمية الأسرية، أبوظبي للإعلام، وذلك تأكيدا على الشراكة والمسؤولية الاجتماعية التي تمتع بها الدول في مختلف مؤسسات الدولة .

وقال معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة صحة أبوظبي ، إن الحملة تأتي بهدف الحفاظ على صحة وسلامة كبار السن في الدولة، وذلك تأكيدا على الحرص الدائم من القيادة الرشيدة على صحة وسلامة كبار المواطنين والتي تأتي كأولوية دائماً، وعقب ظهور فيروس كورونا المستجد وبناء على التوجيهات القوية من القيادة الرشيدة جاءت أهمية التوعية للمقيمين والكبار من المواطنين بهدف الحفاظ على صحتهم وسلامتهم والتصدي لخطر إصابتهم بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 من خلال مبادرات وتسهيلات تناسبهم .

وجاءت المرحلة الثانية من الحملة والتي أطلق عليها “نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة” تهدف إلى تعزيز الوعي الصحي لهذه الفئات مع التأكيد على اتباع الإجراءات الاحترازية والتي تهدف لمنع انتقال العدوى والحفاظ على صحة كبار المواطنين والمقيمين .

تركيزات الحملة في صورتها الثانية

وركزت الحملة في صورتها الثانية على أكثر الفئات المعرضة للإصابة وهما كبار المواطنين والمقيمين، ولذلك جاءت الحملة لتوعيتهم بطرق انتقال الفيروس والأعراض التي يتميز بها المصاب بفيروس كوفيد-19، مع العمل على انتقال الحملة إلى المناطق السكنية البعيدة والتي يسكنها العديد من المقيمين، حيث قد لا تصل إلى هذه المناطق رسائل التوعية التي تطلقها الإمارة أول بأول منذ انتشار الفيروس من خلال الوسائل التقليدية .

كما تعمل بجانب الأنشطة التوعوية والإجرائية إلى تنسيق إجراء فحوصات كوفيد-19 لكبار المواطنين في المراكز المخصصة لذلك من قبل الصحة للتأكد من سلامتهم وعدم اصابتهم بالفيروس .

وتعمل الحملة على إيصال رسالتها من خلال عدة رسائل تثقيفية مختلفة والتي تعمل على رفع مستوى الوعي الصحي وتعزيز الإجراءات الوقائية والعلاجية بهدف التصدي لجائحة كورونا، مثل رسائل sms والرسائل عبر التطبيقات الصوتية، وغيرها من الرسائل من خلال القنوات التلفزيونية والصحف والإذاعة ومواقع التواصل الاجتماعي، وشاشات العرض في محطات مع التأكيد على رسائل تتواجد عليها الفئات المستهدفة لفترة .

وإلى جانب الرسائل التوعوية من صحة أبوظبي هناك الزيارات المنزلية والتي ستعمل عليها عدد من الفرق الطبية الميدانية بهدف تقديم الرسائل الصحية والتوعية من خلال سفراء الصحة العامة والمتطوعين ونشرها في المجتمع ، بهدف تثقيف كبار المواطنين والمقيمين عن طرق الوقاية من فيروس كورونا .

ومن المقرر أن تستمر المرحلة الثانية من الحملة لمدة 3 أشهر تعمل خلالها على بث رسالتها التوعوية مع إمكانية مد المدة في حال الحاجة إلى ذلك والتي تستمر حتى أغسطس المقبل، على أن يتم إجراء استبيان في نهاية الحملة للتأكد من مدى الوعي الصحي في المجتمع وما حققته الحملة من نتائج، بخلاف مدى رضا الأفراد عن الإنجاز الذي تحقق خلال تلك الفترة .

وتعمل المرحلة الثانية من الحملة إلى الوصول إلى مجتمع سليم ومعافى ويملك معلومات صحية تساعده في مكافحة العدوى وتجنب الاصابة بالأمراض المعدية بهدف سرعة عودة الحياة إلى سابق عهدها في الإمارة مرة أخرى، وأن يتمتع جميع سكان الإمارة بصحة وعافية.

المصدر: وكالة وام
مساعدات الإمارات الإنسانية تمثل 80% من حجم المساعدات الدولية