ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس “الإمارات الأفضل عربيًا في صد خطر كورونا”

ستاندرد آند بورز جلوبال العالمية

ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس العالمية المؤسسة العالمية تصف الإمارات بالأفضل عربيًا في مواجهة وصد أخطار فيروس كورونا في الوطن العربي بأكمله.

منظمة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس العالمية تُثني على الإمارات

أكدت المؤسسة الدولية ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس أن الإمارات، هي الدولة العربية والخليجية الأفضل في الاستعداد لمواجهة تراجعات أسعار النفط والتداعيات التي ستنتج اقتصاديًا بعد انتشار فيروس كورونا في العالم بأكمله والوطن العربي.

وقالت ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس العالمية أن الإمارات تتمتع بأكثر الاقتصاديات تنوعًا في مجلس التعاون العربي، وأنها قامت بضخ أكبر حزمة من التحفيزات المالية في المنطقة العربية والتي قدرت بنحو 125 مليار درهم إماراتي.

وخفّضت أسعار الفائدة بما يتناسب مع ما يحدث من تحركات في السوق الفيدرالي الأمريكي.

وهذا التقرير كان منقولًا عن مايا سينوسي والتي تعتبر والتي تعتبر كبيرة الاقتصاديين في الشرق الأوسط لدى «اكسفورد إيكونوميكس»

وقولها عن الإمارات نابعًا من احتفاظها باحتياطي أكبر بكثير من تلك الأزمة، وأنه من المرجح والمتوقع حفاظ الإمارات على نفس الوتيرة، وعلى النقيد تظهر دول عربية أخرى على الساحة هي الأقرب لسوء الأحوار وذلك بسبب الوتيرة الحالية وما سوف يتراكم على تلك الدولة من ديون بالإضافة إلى إنحدار اقتصادها أكثر فأكثر.

منظمة الصحة العالمية تشيد بإجراءات الإمارات لإحتواء كورونا

وأضافت وقالت بأن الإمارات هي ثالث أكبر منتجًا في الأوبك بخصوص النفط، وتعتبر المكان الأول والأساسي لأكبر صندوق ثروة سيادية في الوطن العربي ، جهاز أبوظبي للاستثمار بأصول تقدر بـ697 مليار دولار.

وقال خومان، رئيس أبحاث واستراتيجيات الشرق الأوسط في بنك MUFG – أكبر بنك في اليابان ورابع أكبر بنك في العالم – في تقرير: إن ثروات الدولة واسعة النطاق التي تبلغ 1.4 تريليون دولار (335% من الناتج المحلي الإجمالي) تدعم بشكل أساسي السلامة المالية والتي يمكن استخدامها للتعامل مع انخفاض أسعار النفط لفترة طويلة.

وأضاف وقال بأن الإمارات التي تمتلك صناديق ثروة سيادية كبيرة، ستستفيد من أصولها الضخمة وهي في وضع جيد يمكنها من أن تواجه كل المخاطر التي سوف يتسبب بها إنتشار الموجة الحالية من فيروس كورونا وتفشيها في العالم، موضحاً أن حزم التحفيز المعلنة كافية ويمكن للإمارات زيادة حزم التحفيز الخاصة بها.

المصدر: المشهد العربي