جامعة الإمارات تطور نموذجاً حاسوبياً لإيجاد خطة خروج آمنة لأزمة كورونا

جامعة الإمارات

جامعة الإمارات منذ بداية أزمة كورونا وانتشارها السريع في العالم واصابة الالاف بهذا الفيروس اصبحت الامارات تعمل جاهدة

بكل طاقتها وطاقة رجالها لايجاد حلول لهذه الازمة في كافة القطاعات وبكافة الوسائل.

ونجاح الامارات في معركتها  ضد كوفيد-١٩ تتوقف على اتخاذ القرارات الصحيحة التي لا تعتمد على البيانات فحسب، بل أيضاً

على مناهج استشرافية صلبة وعلى تحليل السيناريوهات المترتبة على كل قرار ويأتي هذا المشروع في النمذجة الرياضية

للإجابة عن عدة أسئلة أبرزها كيف تتوقع النماذج الحاسوبية احتمالات انتشار فيروس كورونا الجديد، و تهدف هذه النماذج إلى

توفير معلوماتٍ أكثر وضوحاً وسط الغموض الحالي المحيط بانتشار الفيروس.

وحول إمكانية التقليل من خطورة انتشار الوباء في هذه المناطق قامت جامعة الإمارات بتطوير خوارزمية تدعم اتخاذ القرارات

الأمثل لإغلاق مدينة معينة بشكل جزئي وهي التعرف على المناطق المركزية التي يعبر خلالها كثير من الناس وتساهم في

تسريع وتيرة انتشار الوباء قد أنشئوا  نموذجاً حسابياً لهذا الوباء منذ بدايته للتنبؤ لأعداد أسرة المستشفيات ووحدات العناية

المركزة المطلوب توفرها في كل وقت خلال هذه الجائحة وإحدى التحديات التي تواجه باحثي نمذجة الوباء هي ربط إجراءات

التباعد الاجتماعي مع معدل انتشار الوباء، أو ما يعرف بـ R0 وذلك يستدعي منا التعمق فيما يحصل على أرض الواقع بما يخص

ديناميكيات انتشار الوباء، ونحن نقوم بذلك من خلال تحليل تنقلات الناس انجازات يوميا في وطن الانجازات الامارات.

المصدر: البيان