“تنزه بأمان” مبادرة جديدة لـ شرطة أبوظبي للتوعية بإجراءات كورونا

تنزه بأمان

ضمن خطتها لزيادة الوعي الثقافي والمعرفي في إمارة أبوظبي نفذت شرطة أبوظبي مبادرة تثقيفية تحت عنوان “تنزه بأمان” وذلك منتزه العين للحياة البرية، وذلك بهدف توعية المجتمع بمخاطر فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، والتأكيد على الزوار بضرورة اتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية .

وقال قسم شرطة السياحة بمديرية التحريات والتحقيقات الجنائية، أن المبادرة تهدف بالأساس إلى تعزيز توعية المواطنين بمخاطر فيروس كورونا المستجد وذلك ضمن الجهود التي تنفذها شرطة أبوظبي بهدف توعية الزوار باهمية الحرص على اتباع الاجراءات الاحترازية لتفادي الإصابة بفيروس كورونا المستجد .
كما تهدف أيضا إلى تعريف الزوار بالشروط والتعليمات التي يجب اتباعها أثناء التنزه في المنتزهات بمنطقة العين وذلك بهدف الحفاظ على سلامتهم وسلامة مرافقيهم .

إجراءات متتالية لإحتواء كورونا

وتعمل دولة الإمارات من خلال لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي، ومشاركة من كافة الجهات ومنها شرطة أبوظبي على تعزيز إجراءات الحماية من فيروس كورونا .
وذلك من خلال إجراء فحوصات فيروس كورونا بهدف الدخول إلى أبوظبي من خلال إجراءات احترازية تهدف لاحتواء العدوى وذلك من خلال الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 .
 
وبناء على الإجراءات الجديدة، سوف يتمكن القادمون إلى الإمارة بالدخول بشكل طبيعي حال حملهم نتيجة فحص الأنف PCR خلال 48 ساعة من الحصول عليها، وأيضا سيتمكن القادمون من الإمارة الدخول حال استلام نتيحة سلبية لفحص الليزر DPI وذلك شريطة إظهار نتيجة سلبية من فحص PCR سابق خلال مدة 6 أيام قبل موعد الدخول .
 
وجاء اشتراط الحصول على فحص بحيث لا يتم إعادته مرة أخرى خلال 6 أيام من تاريخ الفحص، بينما يحصل المتطوعون في التجارب السريرية للقاح كوفيد-19 على استثناء من تلك التجارب، وأيضا يسمح لهم استخدام مسار مركبات الطوارئ لضمان تنقلهم بسهولة ويسر .

مجهودات دائرة الصحة للحد من إنتشار فيروس كورونا

وأكدت اللجنة على أنها ستعمل على اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه غير الملتزمين بالتدابير والإجراءات الاحترازية وذلك بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، كما أن المخالفين سوف تطبق عليهم الغرامات للمخالفين لنتيجه هذه الإجراءات وفقاً لقرار النائب العام .
 
وسوف تعمل اللجنة بالتعاون مع دائرة الصحة وغيرها من الجهات المعنية بإمارة أبوظبي على للحفاظ على كافة المكتسبات المحققة خلال تلك الفترة، وذلك بهدف التغلب التام على جائحة كورونا المستجد، كما تجدد اللجنة مناشدتها لأفراد المجتمع بضرورة التعاون والالتزام بالإجراءات الاحترازية بهدف الحفاظ على صحتهم وصحة المجتمع .
 
وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة من أولى الدول التي بدأت في التعامل السريع مع فيروس كورونا من خلال إطلاق عدد من المبادرات التي تهدف للحفاظ على صحة المواطنين أو اعادة العالقين من رعايا الدول الأخرى من مدينة ووهان الصينية بؤرة تفشي المرض.
وذلك بناء على توجيهات القيادة الرشيدة التي سخرت كافة الإمكانيات بهدف القضاء على الفيروس والحفاظ على صحة المواطنين .

الإمارات الأولى عالميا في عدد الفحوصات

وتتصدر دولة الإمارات دول العالم في عدد إجراء الفحوصات المخبرية للتأكد من عدم إصابة مواطنيها والمقيمين فيها بفيروس كورونا المستجد كوفد 19،وذلك بهدف منع انتقال الفيروس من شخص إلى آخر والسيطرة على نسبة انتشار الفيروس .
 
و أطلقت دولة الإمارات تطبيق إلكتروني يحمل أسم “حصن ” والذي يهدف إلى التعرف على نتائج الفحوصات، كما يمكن من خلاله أيضا التعرف على المخالطين للحالات لمتابعتهم وتعد الإمارات من أولى الدول التي استخدمت التطبيقات الإلكترونية في التصدي للفيروس وناشدت جميع المواطنين بضرورة تنزل التطبيق على هوياتهم .
ويهدف التطبيق على استخدام التكنولوجيا بهدف المساعدة في التصدي لوباء كورونا المستجد من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي في متابعة المصابين والمخالطين وتحذيرهم من خلال التطبيق.
وذلك من خلال استخدام تقنيات تحديد المواقع، كما يعمل التطبيق على أخبار المتواجدين في منطقة تحتوى على نسب إصابة عالية على تحذيرهم وحثم بالابتعاد، او من خالط حالة مصابة يعمل التطبيق على تحذيره إخباره بضرورة العزل المنزلي أو إجراء الفحص للتأكد من عدم إصابته بالفيروس .

فتح المجال للسياحة والطيران

ويذكر أن دولة الإمارات ومؤسساتها من أولى الدول التي فتحت المجال للسياحة وفتح حركة الطيران أمام الراغبين في السفر من وإلى الدولة وذلك بناء على عدد من الإجراءات الاحترازية التي تمكنها من الحفاظ على صحة المجتمع الإماراتي وصحة القادمين للسياحة من الدولة الأخرى بمشاركة شرطة أبوظبي .
وداخليا أجرت الدولة ما يزيد عن 4 مليون فحص لفيروس كورونا لجميع أطياف المجتمع الإماراتي وذلك بهدف محاصرة المرض ومنع انتشاره من خلال التعرف على المصابين وعزلهم وتقديم الرعاية الصحية لهم .
كما عملت دولة الإمارات على استخدام العلاج بالخلايا الجذعية والذي ساهم في شفاء العديد من الحالات المتأخرة بسبب فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 والذي اكتشفته دولة الإمارات بعد فترة قليلة من ظهور الأزمة ويعد أحد أهم العلاجات التي تدخل بروتوكول العلاج حتى الآن .
 المصدر: وام
مناقاشات الاستعداد المستمر للإمارات لمعرض إكسبو 2020 في دبي