الإمارات تسجل 31 ألف متطوع من 120 جنسية لتجارب عقار كورونا

عقار كورونا

جاءت النتائج الأولية للمرحلة الثالثة من الاختبارات الجارية في دولة الإمارات لتصنيع عقار كورونا المستجد كوفيد-19، الغير نشط، حيث حققت الإختبارات والتي تجري في الإمارات كونها الأكبر حول العالم وخاصة في حشد المتطوعين للمشاركة في الإختبارات، حيث شارك أكثر من 31 ألف متطوع تنوعون بين 120 جنسية مختلفة وذلك في فترة لم تتجاوز ستة أسابيع فقط .

متطوعين عقار كورونا

وجاءت حملة “لأجل الإنسانية” لتسجل إنجازا في السرعة والكفاءة لتسجيل أكبر قدر من المتطوعين، وكذلك فحصهم ومشاركتهم في التجارب التي تجري وطورتها شركة “سينوفارم سي إن بي جي” والتي تعد من الشركات الرائدة في مجالات تصنيع اللقاحات حول العالم والتي تعمل شركة “جي 42” في إدارته من خلال مقرها في مدينة أبوظبي وذلك بالشراكة مع دائرة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات وشركة أبوظبي للخدمات الصحية .

ومع استمرار التجارب حصل الآلاف من المتطوعين على الجرعة الثانية من اللقاح كما أنهم سوف يستمرون في الخضوع إلى فحوص طبية وإشراف منتظم بخلاف تلقي دعم كامل من خلال الهيئات الصحية بهدف المتابعة والتأكد الكامل من تمتعهم بصحة وعافية .

ومن المقرر أن يتم وقف الباب أمام المتطوعين الجدد وإغلاق مركزي أدنيك أبوظبي والقرائن في الشارقة، مع استمرار فتحها أمام المتطوعين المسجلين للحصول على الجرعات من اللقاح وهم من سيحصلون على فحوصات طبية مطلوبة وذلك في إطار بروتوكولات والجداول اللازمة للمتطوعين.

وقالت دائرة الصحة في أبوظبي أن العدد المطلوب من المتطوعين المطلوبين لإكمال التجارب السريرية قد أكتمل، ولذلك سيتوقف قبول تسجيل متطوعين جدد من الآن .

ومن جانبه قال معالي الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة، أن دعم القيادة الرشيدة هو من ساهم في تطوير الأبحاث العلمية وخاصة في قطاع الرعاية الصحية، مؤكدا أن ذلك يعد إنجاز غير مسبوق وهو بالفعل سوف يعزز مكانة دولة الإمارات والتي كانت رائدة في طليعة الجهود البحثية العالمية والتي تهدف إلى مكافحة الوباء. 

وقدم معالية الشكر والامتنان نيابة عن دائرة الصحة بأبوظبي، مؤكدا أن الذين أظهروا حماسا كبيراً خلال مشاركتهم في التجارب السريرية يعد أحد أهم مراحل تحقيق الخير للإنسانية جمعاء، وأيضا خدمة الدولة والمجتمع، كما أعلن دعمه للطواقم الطبية وشركة أبوظبي للخدمات الصحية والتي تمكنت خلال فترة قصيرة  من تحقيق نجاحات مميزة للوصول إلى الهدف المنشود .

وأوضحت دائرة الصحة في أبوظبي أنها ستعمل على الاستمرار في متابعة كافة المتطوعين وذلك بناء على بروتوكولات التي تم اعتمادها من أجل هذه الدراسة أو المقابلات مع الفريق الطبي .

وقالت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أن هذا يعد إنجاز وطني وقدمت هي وكل من شركة أبوظبي للخدمات الصحية وشركة “سينوفارم” وشركة “جي 42 للرعاية الصحية” شركها إلى كافة المتطوعين وذلك تقديرا لدورهم الإنساني وكذلك للكادر الطبي والإداري والعاملين على ما يؤدونه خلال عملهم، حيث سيكتب التاريخ أن مشاركتهم في هذه التجارب كانت خطوة كبرى إلى التوصل إلى لقاح آمن ومجرب .

وزير الصحة ووقاية المجتمع

وقال معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، إن الوصول إلى أكثر من 31 متطوع هو إنجاز يضاف إلى إنجازات دولة الإمارات في مكافحة فيروس كورونا والذي التزمت به القيادة الرشيدة خلال الفترة الماضية، وذلك من خلال تعزيز جهود التعاون الدولية.. وكذلك الروح التي يتمتع بها جميع العاملين في دولة الإمارات وسكانها و استعدادهم للتطوع والذي يعد أحد أهم سبل ونهج الدولة الاستباقي والرائد عالمياً بهدف مكافحة كوفيد-19 .

المصدر:  وكالة وام
معاهدة السلام مع إسرائيل قرار سيادي إماراتي يجلب السلام للمنطقة