جامعتان في الإمارات يرتفعون في التصنيف الأسيوي للجامعات

جامعتان الإمارات

تم تصنيف جامعتان الإمارات من ضمن الأفضل 50 في آسيا للعام الثاني على التوالي، وفقًا لتقرير التصنيف الإقليمي الصادر هذا العام عن هذا الترتيب، عن جامعتان الإمارات

أصدرت جامعة تايمز للتعليم العالي في آسيا تصنيفًا لعام 2020 وهو يعتبر تصنيف القائمة السنوية الثامنة، والذي صدر صباح اليوم.

ترتيب تصنيف جامعتان الإمارات في التصنيف الأسيوي

تقدمت جامعة الإمارات العربية المتحدة في التصنيف بواقع 11 نقطة إلى المركز 38.

أما عن تراجعت جامعة خليفة ثلاث نقاط إلى 31 ، واقتحمت جامعة الشارقة أفضل 200 نقطة لأول مرة لتحتل المركز 169 ، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى زيادة الاستشهادات.

قال إيلي بوثويل ، محرر تصنيفات التعليم العالي في التايمز: “أداء الإمارات مستقر نسبياً في تصنيف جامعاتها أسيويًا”.

“لقد تحسنت جامعة الإمارات العربية المتحدة في بيئة التدريس وبيئة البحث والاستشهادات على وجه الخصوص ، وهذا يستحق الكثير جدًا في التصنيف”.

أما عن بقية الجامعات، فقد تواجه الجامعات في جميع أنحاء العالم تحديات مالية في المستقبل إذا تسبب فيروس كورونا التاجي في عملية تأجيل الدراسة والتعليم بشكل عام، خاصة الجامعات الخاصة منها.

سيشعر تلك الجامعات اللواتي لديهن مجموعات كبيرة من الطلاب الدوليين ، على وجه الخصوص ، بالضيقة المالية، وهذا في حالة إذا اختار المزيد من الطلاب الدراسة من المنزل.

كما أظهرت الدراسات السابقة ، بشكل عام ، أن الالتحاق بالجامعة يرتفع بالفعل خلال فترة الركود لأنه من المحتمل ألا يتمكن الطلاب من الحصول على وظائف بنفس السهولة لذا يعتقدون أن الجامعة طريقة جيدة للمهارة إذا لم يتم توظيفهم بالطرق التقليدية

إذًا فإن التأجيل الطلابي لمدة عام ، لا يقتصر  على خسارة هذا دخل الجامعة لمدة عام واحد فقط ، بل قد نرى بعض الجامعات تغلق أو تندمج مع بعضها البعض ، خاصة إذا كانت بالفعل ضعيفة من الناحية المالية في العموم.

علاوة على ذلك ، يمكن أن يؤدي الانتقال إلى التعلم الإلكتروني إلى وضع ضغوط إضافية على الطلاب الذين لا يستطيعون الوصول للإنترنت بشكل سلس وسهل مثل البقية.

فهناك بعض البلدان تعاني من عدم المساواة أكثر من غيرها ، وإذا كانت هناك مناطق في بعض البلدان لا يوجد بها اتصال آمن بالإنترنت أو حيث.

أما الوضع هنا مختلف بالنسبة للجامعات العلمية، فالوضع هنا قد يكون مريحًا ومُنفعًا لبعض الجامعات، حيث يمكن للجامعات ذات الأبحاث العلمية والطبية القوية تحسين تصنيفاتها حيث يستثمر الناس ويتبادلون الأبحاث في المجالات المتعلقة بـفيروس كورونا.

تصنيفات جامعات أخرى في تصنيف الجامعات لهذا العام

بعد وصول جامعتان الإمارات إلى تصنيفات معتدلة وجيدة جدًا في تقرير التصنيف الدولي الأسيوي، وجدنا دخول بعض الجامعات جديدًا إلى المنافسة.

وكانت اليابان هي الدولة الأكثر تمثيلاً مع 110 مؤسسة وجامعة مدرجة في هذا التصنيف.

كما حصلت جامعة فيتنام وبروناي على لقب الجامعات المؤهلة والمعتمدة أسيويًا لأول مرة

يذكر بأن هناك 72 جامعة جديدة دخلت إلى التصنيف العالمي هذا العام.

تضم قائمة هذا العام 21 جامعة من الشرق الأوسط ضمن أفضل 100 جامعة، ومعاهد من الكيان الصهيوني وإيران وقطر وتركيا والأردن ولبنان.

كما ظلت جامعة عاصمة الكيان الصهيوني وجامعة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية أفضل الجامعات في المنطقة في المركزين 25 و 26.

وظلت جامعة تسينغهوا في بكين في المركز الأول ، وارتفعت جامعة بكين من المركز الخامس إلى الثاني.

كما حصلت جامعة هونغ كونغ على ثلاث نقاط في المراكز العشرة الأولى ، بينما حصلت كل من سنغافورة وكوريا الجنوبية على نقطتين.

وقال فيل باتي ، كبير مسؤولي المعرفة في التقرير ، في بيان: “سيكون لـفيروس كورونا بلا شك تأثير كبير على التعليم العالي في جميع أنحاء العالم”.

“يمكن أن يشمل هذا تعطيل تدفق المواهب العالمية مع المواهب التي ربما انتقلت سابقًا من آسيا إلى الجامعات الغربية التي تقيم في المنطقة.

إذا حدث ذلك ، فإن الجامعات الآسيوية ستكون في وضع رائع لمواصلة تعزيز قدرتها التنافسية الدولية “.

المصدر: timeshighereducation
جامعات الإمارات تقوم بدراسات وابتكارات للتصدي لفيروس كورونا وجائحته