الإمارات تدين بشدة العدوان الحوثي على المنشآت السعودية والأراضي اليمنية

العدوان الحوثي

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها بشدة العدوان الحوثي الإرهابي المدعوم من إيران على المنشآت المدنية والإقتصادية السعودية 

وأكدت دولة الإمارات أن عدوان مليشيا الحوثي بإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على المنشآت السعودية واستمرارها في العدوان على مدينة مأرب والتي تعد ملجأ لأكثر من مليونين من النازحين والهاربين من المدنيين من المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي وهو ما سيؤدي إلى تفاقم الأوضاع .

الرفض المستمر لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة

وفي بيان لها أعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن قلقها البالغ جراء الرفض المستمر للحوثيين لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيت، وأيضا للمقترح المعلن بضرورة إيقاف إطلاق النار الدائم في الأراضي اليمنية بهدف استكمال الأعمال الإنسانية واستئناف المفاوضات والوصول إلى حل سياسي للازمة الحالية .

وأوضحت الوزارة أن هذا العدوان من مليشيا الحوثي يهدف في الأساس إلى إطالة أمد الأزمة وتعقيدها لتعقيد الجهود الأممية والمجتمع الدولى لإنهاء الأزمة .

كما أشار البيان إلى أن أستمرار مليشيا الحوثي في هجماتها العدوانية يوضح طبيعة الخطر الذي تواجهه المنطقة جراء الانقلاب الحوثي، وهو ما يعتبر دليل جديد رامي إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة .

كما ثمنت دولة الإمارات الجهود التي تقوم بها المملكة العربية السعودية لتنفيذ بنود اتفاقية الرياض، معربة عن تمنياتها بالإسراع في تنفيذ الاتفاق والذي يدفع بسرعة إنهاء الازمة في اليمن وتعزيز مسار السلام في المنطقة والذي تعمل عليه الأمم المتحدة ومكوثها في اليمن، كما جددت الإمارات التزامها بالاستمرار في الوقوف بجانب الشعب اليمني لحين تحقيق طموحاته المشروعة في التنمية والأمن والسلام وكذلك تعزيز إطار سياستها الداعمة لما يتحقق لصالح مصلحة الشعوب .

مساعدات مستمرة لليمن

وتقدم دولة الإمارات مساعدات مستمرة إلى اليمن الشقيق، أرسلت دولة الإمارات سفينة مساعدات إنسانية تحمل أطنانا من المواد الغذائية والأدوات المدرسية والحقائب والتي وصلت إلى ميناء المكلا، والتي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أهالي حضرموت .

وتأتي السفينة ضمن الجسر البحري الإغاثي الذي تسيره دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال ذراعها الإنساني هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، والتي جاءت ضمن خطتها تنفيذ مجموعة من المشاريع الإغاثية والتنموية والصحية بهدف دعم الشعب اليمني الشقيق .

كما حظيت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي إشادات واسعة من جانب المسؤولون اليمنيون لما يقدمونه من مساعدات إنسانية في محافظة حضرموت وذلك من خلال تسيير مئات القوافل والتي تحمل آطناناً من المواد الغذائية والإغاثية وتعمل على إقامة مشروعات تنموية كان لها الأثر في عودة الحياة إلى طبيعتها وتخفيف المعاناة . 

وتقف دولة الإمارات العربية المتحدة بجانب شقيقتها اليمن وذلك من خلال المشاركة في التحالف العربي للتصدي للإنقلاب الحوثي كما تساهم بشكل فعال في أعمال الترميم واعادة البناء والتي سبق وأن قدمت أكثر من 22 مليار درهم إماراتي مساعدات إلى دولة اليمن الشقيقة خلال الفترة من إبريل 2015 وحتى فبراير 2020، وهو ما يعكس حجم الدعم الذي قدمته ومازالت تقدمه دولة الإمارات لشقيقتها اليمن .

القطاع الصحي والتعليمي على رأس المساعدات

وجاء القطاع الصحي والتعليمي على رأس المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات لليمن، حيث حصل تأهيل المستشفيات وتأمين الطرق وإعادة تهيئة المطارات والمواني وبناء مساكن جديدة ومد الطرق على رأس المشروعات التي قامت بها دولة الإمارات في اليمن من خلال المساعدات المقدمة بتوجيهات من القيادة الرشيدة بالدولة .

كما مثلت المساعدات مصدر رزق شرائح عدة من اليمنيين والأرامل والأيتام واصحاب الهمم وغيرهم، وذلك من خلال شراكة قوية بين دولة الإمارات وبين شقيقتها اليمن والمنظمات الأممية والإنسانية العالمية، لضمان التنسيق وتوحيد الجهود للوصول إلى عدة شرائح من اليمنيين ومساعدتهم .

وجاء دعم البرامج العامة والذي مثل قيمة 10,83 مليارات درهم ما يقرب من 3 مليار دولار، النسبة الأكبر من المساعدات حيث عملت تلك المساعدات على توفير التمويل اللازم لتشغيل الخدمات في القطاعات الحيوية والهامة والتي تهم القطاع الأكبر من اليمنيين مثل خدمات الصحة والتعليم، وجاءت خدمات الإغاثة الإنسانية والمساعدات الغذائية للنازحين وبناء المنازل من أهم تلك البنود .

المصدر: وكالة وام
شراكة بين مركز دبي المالي العالمي ودبي للاستثمار الأجنبي المباشر