الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية تحدد آخر ميعاد لتجديد التأشيرات

الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية

تم إخبار الباحثين عن عمل الذين جاءوا إلى الإمارات بتأشيرة زيارة أو سياحة بعد 1 مارس الماضي أن أمامهم شهر لمغادرة البلاد أو المخاطرة بدفع غرامة.

الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية تحدد آخر ميعاد للتجديد

حددت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية (ICA) يوم 11 أغسطس كموعد نهائي للأشخاص غير القادرين على السفر بسبب وقف الرحلات الجوية في مارس ، لمغادرة البلاد. وأعلنت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية ، الإثنين ، عن فترة سماح مدتها 30 يومًا. سيتم تغريم أي شخص بقي في البلاد بعد 11 سبتمبر.

أما أولئك الذين في طريقهم لأن يغادروا البلاد في غضون الشهر المقبل لن يتم منعهم من العودة.

ودعت الهيئة أي شخص لديه تأشيرة سياحية أو زيارة منتهية الصلاحية للاستفادة من فترة السماح وتسوية وضعه بمغادرة البلاد والعودة مرة أخرى.

وقالت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية إنه بمجرد تعديل وضعهم “نرحب بهم لزيارة البلاد في أي وقت”.

اضطر الآلاف إلى الاقتراب من سفاراتهم للتسجيل للعودة إلى بلدانهم الأصلية بعد نفاد الأموال للعودة إلى الوطن.

جاء عدد قليل من الأشخاص الآخرين إلى البلاد للبحث عن عمل بتأشيرات زيارة وتقطعت بهم السبل عندما أغلقت الحدود في 19 مارس.

وقالت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية الشهر الماضي إن الأشخاص الذين يحملون تأشيرات إقامة انتهت صلاحيتها أو ألغيت بعد 12 يوليو  سيكون لديهم شهر واحد لمغادرة البلاد أو تجديد وثائقهم. تنتهي فترة السماح هذه يوم الأربعاء القادم 12 من أغسطس.

أي شخص انتهت صلاحية تأشيرته أو تم إلغاؤها بين مارس و 11 يوليو ، مُنح فترة ثلاثة أشهر لتصحيح وضعه أو مغادرة الإمارات العربية المتحدة دون تغريمه أو منعه من الدخول في المستقبل.

انتهاك قواعد تأشيرة الإقامة يؤدي إلى غرامة قدرها 25 درهمًا

بالنسبة لأولئك الموجودين في الدولة ، فإن انتهاك قواعد تأشيرة الإقامة يؤدي إلى غرامة قدرها 25 درهمًا في اليوم. عند مغادرة البلاد ، تكون الغرامة 250 درهماً بالإضافة إلى 25 درهماً في اليوم.

وفي يوليو ، أعلن مسؤول كبير أن قواعد التأشيرات العادية قبل فيروس كورونا ستطبق مع إعادة فتح الخدمات في جميع أنحاء البلاد.

وقال العميد الركن خميس الكعبي المتحدث باسم الإدارة الإسلامية للطيران المدني في مقابلة مع إحدى القنوات الإذاعية “كان الغرض من التعديلات أن تعود الأمور إلى طبيعتها تدريجياً”.

جدير بالذكر  انه في يوم 11 من شهر يوليو الماضي، ألغت الحكومة الإماراتية القرار السابق الذي اعتبر أذن الدخول وتأشيرات السياحة والزيارة للمتواجدين داخل الدولة سارية المفعول حتى نهاية ديسمبر من هذا العام، متى صادف تاريخ انتهائها بعد الأول من مارس 2020 وذلك للغير قادرين على السفر بسبب فيروس كورونا وتعليق حركة الطيران.

التزامن مع العودة التدريجية للحياة الطبيعية

وجاءت هذه القرارات من قِبل الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية بالتزامن مع العودة التدريجية للحياة الطبيعية في مختلف المجالات والقطاعات، واستئناف خدمات مراكز سعادة المتعاملين في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، وخدمات التأشيرات.

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية بأن ذلك يأتي ضمن المبادرات الوطنية التي تطلقها دولة الإمارات، وتنفيذا لقرارات مجلس الوزراء والتزاما من الهيئة بتنفيذ القرارات في شأن أنظمة وقوانين دخول وإقامة الأجانب.

ومن المنتظر بعد عودة الفتح الاقتصادي والسياحي في الإمارات، إلى رجوع الأمور لما كانت على طبيعتها قُبيل التوقف الذي تم بسبب فيروس وجائحة كورونا في شهر مارس الماضي، والذي كان ضحيته الكثير من قطاع السياحة، والقطاعات الدولية والسفر وما شابه ذلك.

من المنتظر أيضًا تطبيق كافة القوانين المتعلقة بتجديد الإقامات للعاملين والسائحين وجميع المواطنين الأجانب داخل الدولة وفي جميع الإمارات، بسبب توقف جميع الإجراءات بعد جائحة كورونا.

المصدر: الإمارات اليومأموال الغد
آخر أخبار السياحة في الإمارات بعد إعادة الفتح السياحي