مساعدات إماراتية إلى اللاجئين في بوركينا فاسو بتوصيات من الشيخ محمد بن راشد

اللاجئين في بوركينا فاسو

وجه سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بسرعة إرسال مساعدات إنسانية إلى اللاجئين في بوركينا فاسو وذلك بهدف دعم البعثات الدولية لمساعدة مئات الآلاف من اللاجئين والنازحين والعمل على دعم جهود مفوضية شؤون اللاجئين في مناطق الساحل الغربي.

مساعدات إماراتية عاجلة من أجل  اللاجئين في بوركينا فاسو

وتقديم الدعم الكامل من أجل اللاجئين في بوركينا فاسو خاصة مع انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 وبناء على إحياء ذكرى اليوم العالمي للاجئين الذي يصادف 20 يونيو من كل عام 

وبناء على أوامر سمو الشيخ محمد بن راشد تحركت طائرة من مطار دبي الدولي إلى واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو وعلى متنها 100 طن من المساعدات والتي خرجت من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بدبي، وتشمل أكثر من 88 طن من المساعدات الغذائية العاجلة، بالإضافة إلى 12 طناً من المساعدات الطبية من أجل اللاجئين في بوركينا للتصدي لفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، وتشمل أدوات تعقيم ومعدات طبية وغيرها بهدف تمكين الأطباء والعاملين في القطاع الطبي من مواجهة الفيروس .

المساعدات الإماراتية بتنسيق مع منظمة الصحة العالمية

وجاءت المساعدات بالتعاون والتنسيق مع منظمة الصحة العالمية والتي تعمل على قيادة الجهود الدولية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد بالشراكة مع العديد من المنظمات الإنسانية .

ويأتي ذلك تأكيد على الدور الذي تلعبه دولة الإمارات في تقديم يد العون للدول المتضررة من أزمة كورونا وتفعيل الدور الإنساني للدولة، وهو ما أكد عليه سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ليؤكد أن دولة الإمارات تقف في مقدمة الدول التي تساند غيرها وتعمل على مساعدة الدول الصديقة تعمل على أن تكون مبادرة في لغوث كل محتاج .

وتأتي توجيهات سمو الشيخ محمد بن راشد بعد إعلان المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والتي تعمل على تقديم الرعاية للاجئين، حالة الطوارئ في الساحل الوسطى في بوركينا فاسو، وذلك لحماية أكثر من 600 ألف من النازحين في الداخل، وهو الرقم المرشح للزيادة مستقبلا ً.

وأكد معالي إبراهيم الشيباني، رئيس اللجنة العليا للإشراف على المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، أن المدينة العالمية تعمل بتوجيهات سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتقديم يد العون والمساعدة للمحتاجين والعمل على استيعاب وتسهيل مهمة جميع المنظمات والجمعيات من خلال تمكينهم من العمل سويا وبقوة بهدف تحقيق الأهداف المشتركة وتحسين الأوضاع في مختلف دول العالم .

وأوضح أن المساعدات التي قدمت إلى اللاجئين في بوركينا فاسو ، تأتي في إطار حرص سمو الشيخ محمد بن راشد على تعزيز التعاون الدولي وتم العمل على تقديم هذه الكميات من المساعدات بالتعاون المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الصحة العالمية، تأكيدا على دور إمارة دبي ودولة الإمارات في التعاون مع كافة المنظمات الدولية لتقديم يد العون والمساعدة إلى كل الدول التي تعاني من مشاكل اقتصادية أو صحية بسبب أزمات صعبةاالمستودعات العالمية للمفوضية السامية

المستودعات العالمية للمفوضية السامية

وتعمل المستودعات العالمية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والتي تقع في “المدينة العالمية للخدمات الإنسانية” في دبي، أحد أهم الخيارات للمنظمة لسرعة الوصول إلى جميع أنحاء العالم وتقديم الدعم والمساندة بشكل أكبر وأسرع عن طريق الجو وخاصة أفريقيا، وستعمل على توفير مستلزمات إلى منطقة الساحل في بوركينا فاسو أكبر دعم النازحين هنا 

وأعلنت نادية جبور، مديرة مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن المفوضية تفخر بالشراكة الاستراتيجية مع المدينة العالمية للخدمات الانسانية في دبي، وتقدر ذلك الدور والمساهمة من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتي تأتي بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين .

المصدر: وكالة وام
حكومة دولة الإمارات الأولى عالميًا في إجمالي عدد فحوصات كورونا بـ 3 ملايين فحص