التعاون المشترك بين الإمارات والهند في الفترة الأخيرة

التعاون المشترك بين الإمارات والهند

التعاون المشترك بين الإمارات والهند، حيث تعتبر الهند دولة من الدول الشقيقة للإمارات، حيث نشأت بينهم الكثير من التعاملات في كافة المجالات الدولية، حتى قبل جائحة كورونا العالمية، فبين البلدين هناك الكثير من التعاونات.

هناك الكثير من العمال الهنوج يعملون بشكل يومي في الإمارات، والكثير من المهندسين والعاملين في القطاع الطبي والقطاعات الطبية والعامة المختلفة.

حيث تعتبر العمالة الهندية واحدة من أكثر العمالات المتواجدة في الإمارات من حيث العدد الكبير، ومن أكبر أعداد الجنسيات المتواجدة من جنسيات دول جنوب شرق أسيا.

التعاون المشترك بين الإمارات والهند

في ظل التعاون المشترك بين الإمارات والهند أكدت وزارة الطيران المدني الهندية الليلة أنه أعادت رحلات الطيران مرة أخرى للخليج من أجل عودة مواطنيها في الخليج، الراغبين في العودة فقط إلى ديارهم بسبب اضطرابات الفيروس التاجي فيروس كورونا.

أصدرت الوزارة جدولاً محدوداً لهذه الرحلات لمدة ستة أيام تنتهي في 6 أغسطس. ومع ذلك ، فإنهم سيهبطون في المطارات التي لم تكن مدرجة في المراحل السابقة ، مما يمثل توسعًا في عمليات العودة من الخليج إلى الهند.

في الإمارات العربية المتحدة ، ستقل هذه الرحلات الهنود من الشارقة وستعيد الركاب من الفئات العمالية المعينة من الهند إلى الشارقة، حيث مقار عملهم.

يتم وضع اللمسات الأخيرة على جدول أكثر تفصيلاً بما في ذلك الرحلات الجوية التي تقوم بها شركات طيران هندية أخرى مثل Air India Express وبعض شركات الطيران الخاصة في المرحلة الخامسة ، ومن المتوقع أن يتم إصدارها قبل 1 أغسطس عندما تدخل الجداول الجديدة حيز التنفيذ.

أوضحت شركة طيران الهند في ظل التعاون المشترك بين الإمارات والهند ، أن الرحلات الداخلية التي تم الإعلان عنها الليلة كجزء من جدول المرحلة الخامسة للإعادة إلى الوطن لن تستوعب الركاب المحليين. وهي مخصصة حصريًا لوصول الوافدين على برنامج “Vande Bharat” للعودة إلى وجهات داخل الهند.

التعاون الطبي بين البلدين

وفي ظل التعاون المشترك بين الإمارات والهند تم إثبات إمكانات مدينة دبي الطبية كمكان معترف به دوليًا لاختيار الرعاية الصحية عالية الجودة ومركزًا متميزًا للتميز في الخدمات السريرية، حيث تم عرض التعليم الطبي من جهة الإمارات والبحوث الطبية في ندوة عبر الإنترنت، نظمتها غرفة تجارة وصناعة دبي.

قام الدكتور رمضان البلوشي ، الرئيس التنظيمي لسلطة مدينة دبي الطبية ، بتفصيل مهمة المنظمة لضمان جودة خدمات الرعاية الصحية والعافية من خلال بيئة تنظيمية مبتكرة.

قال سمير م. نواني ، كبير الممثلين في الهند لغرفة دبي ، في ملاحظاته الاستهلالية أن الرعاية الصحية ستكون “قطاع تكنولوجيا المعلومات التالي” في الهند.

مثلما نمت أعمال تكنولوجيا المعلومات في الهند في العقدين الماضيين ، فسوف يتوسع قطاع الرعاية الصحية في السنوات القادمة.

وقال نواني: “تعرضت أنظمة الرعاية الصحية عالمياً لضغوط هائلة هذه الأيام. يمكن أن تكون التكنولوجيا عاملاً مساعداً كبيراً في تعزيز أنظمة الرعاية الصحية” ، مضيفاً أن أحد أهداف هذا الحدث هو مناقشة دور التكنولوجيا في تحديد مستقبل الرعاية الصحية. التعاون بين الهند ودبي.

وحدد العديد من أعضاء الفريق نطاق رفع مستوى التعاون بين الهند ودبي في ظل التعاون المشترك بين الإمارات والهند في مجال الرعاية الصحية.

أكد الدكتور أ. فيلوماني ، المدير الإداري لشركة Thyrocare Technologies Limited على مزايا التكلفة التي تتمتع بها الهند في التعاون الدولي في قطاع الصحة.

ففي الفترة الأخيرة زاد التعاون جليلًا بين الإمارات والهند في كافة لمجالات المشتركة بين البلدين كمثل ما رأيناها في التعاونات الطبية والتكنولوجية وما إلى ذلك.

المصدر: وام
منتدى التعاون الاستراتيجي الإماراتي-اليوناني في نسخته الثانية