سفاري دبي بارك تبدأ في استقبال الزوار بنسبة إشغال 40%

استقبلت سفاري دبي بارك زوارها اليوم بعد قرار اعادة الفتح الجزئي والذي جاء عقب إغلاق استمر كثيرا بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، حيث جاء الزوار بعد الحجز الإلكتروني المسبق من خلال موقع سفاري دبي بارك على موقع الإنترنت، ومن المقرر أن يستمر العمل من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساءا.

سفاري دبي بارك تستقبل الزوار بنسبة إشغال 40%

وجاء استئناف عمل سفاري بارك بسعة 40% فقط من طاقتها الاستيعابية وذلك طبقا للإجراءات الاحترازية المتبعة تماشيا مع التوجيهات الحكومية الخاصة بهدف تطبيق أقصى معايير الصحة والسلامة المهنية والتي تطبقها الإمارات على المتنزهات العامة والترفيهية .

وشمل افتتاح دبي بارك في اليوم الأول عدد من الفعاليات المختلفة والتي تقدم للزائرين تجربة مختلفة ومميزة من المتعة والتعلم والتي تشمل برامج وفقرات استعراضية للصغار، حيث شملت عروض مختلفة منها العروض الأفريقية والتي تشمل عرضين لفرق شعبية إفريقية وأيضا عروض صينية بخلاف عروض إضافية رئيسية مخلوقات العالم المذهل وكذلك عرض الطيور الجارحة .

اجراءات احترازية في دبي بارك بعد استئناف العمل

وضمن الإجراءات الاحترازية تم استخدام الأجهزة اليدوية والكاميرات الحرارية بهدف قياس درجة حرارة الزوار للتأكد من سلامتهم، كما تم وضع ملصقات بعلامات الوقوف والتأكد من التباعد الاجتماعي بخلاف توفير أجهزة بيع الكمامات والقفازات في مختلف الأماكن .

بخلاف وضع خطة لتقليل عدد الركاب في المواصلات العامة الداخلية، إلى جانب توفير معقمات الأيدي، والعمل على وضع لوحات إرشادية بالتعليمات الاحترازية، مع التأكيد على ضرورة التباعد الجسدي من خلال ترك مسافات لا تقل عن مترين بين الزائرين وبعضهم .

وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة من أولى الدول التي بدأت في التعامل السريع مع فيروس كورونا من خلال إطلاق عدد من المبادرات التي تهدف للحفاظ على صحة المواطنين أو اعادة العالقين من رعايا الدول الأخرى من مدينة ووهان الصينية بؤرة تفشي المرض .

وذلك بناء على توجيهات القيادة الرشيدة التي سخرت كافة الإمكانيات بهدف القضاء على الفيروس والحفاظ على صحة المواطنين .

فحوصات للتأكد من سلامة الزوار

وتتصدر دولة الإمارات دول العالم في عدد إجراء الفحوصات المخبرية للتأكد من عدم إصابة مواطنيها والمقيمين فيها بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19،وذلك بهدف منع انتقال الفيروس من شخص إلى آخر والسيطرة على نسبة انتشار الفيروس .

و أطلقت دولة الإمارات تطبيق إلكتروني يحمل أسم “حصن ” والذي يهدف إلى التعرف على نتائج الفحوصات، كما يمكن من خلاله أيضا التعرف على المخالطين للحالات لمتابعتهم وتعد الإمارات من أولى الدول التي استخدمت التطبيقات الإلكترونية في التصدي للفيروس وناشدت جميع المواطنين بضرورة تنزل التطبيق على هوياتهم .

الإمارات تستخدم تقنيات تكنولوجية للحد من كورونا

ويهدف التطبيق على استخدام التكنولوجيا بهدف المساعدة في التصدي لوباء كورونا المستجد من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي في متابعة المصابين والمخالطين وتحذيرهم من خلال التطبيق، وذلك من خلال استخدام تقنيات تحديد المواقع.

كما يعمل التطبيق على أخبار المتواجدين في منطقة تحتوى على نسب إصابة عالية على تحذيرهم وحثم بالابتعاد، او من خالط حالة مصابة يعمل التطبيق على تحذيره إخباره بضرورة العزل المنزلي أو إجراء الفحص للتأكد من عدم إصابته بالفيروس .

السياحة في الإمارات تلقى رواجا

ويذكر أن دولة الإمارات من أولى الدول التي فتحت المجال للسياحة وفتح حركة الطيران أمام الراغبين في السفر من وإلى الدولة وذلك بناء على عدد من الإجراءات الاحترازية التي تمكنها من الحفاظ على صحة المجتمع الإماراتي وصحة القادمين للسياحة من الدولة الأخرى.

وداخليا أجرت الدولة ما يزيد عن 4 مليون فحص لفيروس كورونا لجميع أطياف المجتمع الإماراتي وذلك بهدف محاصرة المرض ومنع انتشاره من خلال التعرف على المصابين وعزلهم وتقديم الرعاية الصحية لهم .

كما عملت دولة الإمارات على استخدام العلاج بالخلايا الجذعية والذي ساهم في شفاء العديد من الحالات المتأخرة بسبب فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 والذي اكتشفته دولة الإمارات بعد فترة قليلة من ظهور الأزمة ويعد أحد أهم العلاجات التي تدخل بروتوكول العلاج حتى الآن .

المصدر: البيان