اجتماع مجلس التعاون لتمكين الإمارات من التحول إلى نموذج اقتصادي أكثر مرونة

مجلس التعاون

ترأس معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير الدولة للتجارة الخارجية اليوم الاجتماع التاسع والخمسين للجنة التعاون التجاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في إطار عمل دولة الإمارات العربية المتحدة. رئاسة الدورة الحالية لمجلس التعاون.

اجتماع مجلس التعاون لدول الخليج العربية

الاجتماع ، الذي عقد اليوم عبر الفيديو كونفرنس ، بمشاركة نايف الحجرف الأمين العام للمجلس ، ووزراء التجارة بدول مجلس التعاون الخليجي.

ودعا الزيودي ، في كلمته خلال الاجتماع ، أعضاء مجلس التعاون الخليجي إلى تعزيز عملهم المشترك ووضع آليات لمعالجة مختلف القضايا الاقتصادية والتجارية ذات الأهمية المتزايدة ، في ظل التغيرات التي يشهدها العالم بأسره بسبب جائحة كوفيد -19 ، والذي أدى إلى انتشاره. كما خلقت مجموعة من الفرص والممارسات التجارية الجديدة.

“إننا نشهد حاليًا اهتمامًا عالميًا متزايدًا بنماذج اقتصادية أكثر كفاءة ومرونة تعتمد على التكنولوجيا ، وتتطلع الحكومات الآن إلى اعتماد سياسات تجارية وإجراءات جمركية ولوجستية أكثر انفتاحًا وسرعة وكفاءة من شأنها ضمان استمرارية ونمو سلاسل التوريد. تحت كل الظروف “.

وأشار الزيودي إلى أن العديد من الدول وضعت استراتيجيات طويلة المدى تهدف إلى تعزيز الاستثمار في الاقتصاد الرقمي والثورة الصناعية الرابعة ، مع تشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة.

ثم أطلع أعضاء لجنة مجلس التعاون على جهود دولة الإمارات وأبرزها حزمة شاملة ومرنة من 33 حافزا تهدف إلى دعم مختلف القطاعات الاقتصادية.

وقال: “من خلال هذه الحزمة ، سندعم الأنشطة الاقتصادية والشركات ، ونرفع مرونة سوق العمل ، ونزيد من جذب الاستثمار لقطاعات القيمة المضافة ، ونشجع الشركات العاملة في الاقتصاد الرقمي ، وندعم الشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة على البحث والابتكار”.

وأضاف أن الحزمة ستمكن الدولة من التحول إلى نموذج اقتصادي أكثر مرونة واستدامة في حقبة ما بعد جائحة فيروس كورونا

وناقشت اللجنة سبل دعم أعضائها لرواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة في دول مجلس التعاون الخليجي ، بالإضافة إلى تعاونهم في براءات الاختراع وحماية المستهلك وشهادات المنشأ والتجارة الإلكترونية.

المصدر: مٌباشر

إشادات عربية بقرارات الإمارات مساواة النساء بالرجال في الأجور