إنتخاب الإمارات لعضوية جديدة لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية

الوكالة الدولية للطاقة الذرية

حافظت دولة الإمارات العربية المتحدة على عضوية مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA وذلك لمدة عامين بداية من العالم 2020 إلى 2022 وذلك أثناء المؤتمر العام السنوي للوكالة الدولية لهذا العام .

ويأتي ذلك للتأكيد على مدى ثقة المجتمع الدولي بالدور البناء للدولة في العديد من المهام الخاصة بالوكالة والتي تتخذ من فييا مقراً لها، وحصلت دولة الإمارات على المقعد في السابق في الأعوام 2016 إلى 2018 ومن 2013 إلى 2015 ومن 2010 إلى 2012.

صنع السياسات الرئيسية لـ الوكالة الدولية للطاقة الذرية

ويأتي مجلس المحافظين كأحد الهيئات التي تعمل على صنع السياسات الرئيسية لـ الوكالة الدولية للطاقة الذرية .

ويتكون المجلس والمكون من 35 عضواً بالعمل على تقييم وتقديم التوصيات إلى المؤتمر العام وذلك بشأن كافة البيانات المالية للوكالة وكذلك جميع البرامج والميزانيات وأيضا النظر في طلبات العضوية كما يعمل ايضا على الموافقة على اتفاقات الضمانات وايضا اصدار معايير السلامة الخاصة بالوكالة كما يعمل أيضا على تقارير التحقق من تقارير امتثال إيران وكوريا الشمالية .

وأكد سعادة حمد علي الكعبي، المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن انتخاب دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يؤكد على طبيعة الثقة التي يكنها المجتمع الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة وأيضا الدور الفعال لدولة الإمارات في صنع السياسة النووية الدولية .

وأوضح أن تلك الخطوة تؤكد على مدى التقدير العالمي لجهود دولة الإمارات التي تهدف في نهجها إلى تطوير برنامج للطاقة النووية السليمة، ويأتي ذلك مع بدء الإمارات تشغيل أولى الوحدات في محطة براكة للطاقة النووية السلمية والتي أحرزت بها الدولة تقدما في تطوير برنامجها الوطني للطاقة النووية السلمية، وذلك بطريقة مسؤولة .

الامتثال الكامل لكافة التدابير الخاصة بمعايير السلامة والأمن

والتزمت دولة الإمارات خلال برنامجها للطاقة النووية بالامتثال الكامل لكافة التدابير الخاصة بمعايير السلامة والأمن وكذلك عدم الانتشار  .

وتعمل دولة الإمارات كطرف فعال في جميع الاتفاقيات ذات الصلة وايضا في مجال السلامة النووية والأمن النووي وذلك بهدف حفظ الضمانات كونها عضو نشط في الوكالة الدولية للطاقة الذرية .

وتشارك دولة الإمارات في جميع الاتفاقيات الخاصة بمجال الصحة والسلامة النووية والأمن النووي، وكذلك الضمانات، وتعمل دولة الإمارات عضو نشط في الوكالة الدولية للطاقة الذرية وذلك منذ عام 1976 وذلك ضمن سياسة طويلة الأمد بهدف دعم الدور المميز الاستخدامات السلمية للطاقة النووية والعمل على تسهيل التعامل بالتكنولوجيا السلمية إلى مختلف الدول الأعضاء .

كما أعلنت الإمارات خلال مشاركتها في المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن نجاح محطة براكة الإماراتية مع وصول مفاعل المحطة الاولى لمستوى 50% من القدرة على إنتاج الكهرباء.

وصول المفاعل إلى مستوى 50 في المائة

وسبق وأن أعلنت شركة نواة للطاقة التابعة للائتلاف المشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية، والتي تعمل على تشغيل وصيانة محطات براكة، عن وصول المفاعل إلى مستوى 50 في المائة وذلك من قدرته الإنتاجية وذلك بهدف تعزيز إنتاج الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة .وام

وفي منتصف أغسطس الماضي أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، عن نجاح شركة “نواة” للطاقة والتي تتبع لها والمسئولة عن العمل على تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية، والتي جرت بالتعاون مع شركة أبوظبي للنقل والتحكم “ترانسكو” والتي تتبع شركة أبوظبي الوطنية للقطاقة، والتي تهدف إلى استكمال عمليات الربط الأمن لأول محطة من محطات براكة للطاقة النووية السلمية وربطها بالشبكة الرئيسية للكهرباء بدولة الإمارات العربية المتحدة .

وتعد تلك المرة هي الأولى التي تشهد توصيل مباشر مع الشبكة الرئيسية للكهرباء في الإمارات مع محطة براكة وذلك بعد نجاح شركة “نواة” في بدء تشغيل المحطة تجريبيا في نهاية يوليو 2020 .

المصدر: وام

إمارة أبوظبي تتقدم في التصنيف العالمي كوجهة لأحداث الأعمال