” تطبيق الحصن ” تطبيق إلكتروني جديد بالإمارات لمواجهة فيروس كورونا

تطبيق الحصن

طالبت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من المواطنين والمقيمين بدولة الإمارات بضرورة استخدام تطبيق الحصن وهو التطبيق

الإماراتي الرسمي الذي يمكن من خلاله معرفة نتائج الفحوصات الخاصة بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، وهو ما يسهل من

عملية إظهار النتائج والتعرف على المخالطين وتتبع الحالات المصابة، وسوف تزداد فاعليته بتفاعل المواطنين والمقيمين من

خلال تحميل التطبيق والتعامل من خلالها على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة .

ولذلك أطلقت وزارة الصحة وحماية المجتمع حملة تهدف إلى تشجيع الأفراد على استخدام التطبيق والحرص على حماية

أنفسهم أولا ثم استخدام “تطبيق الحصن” الإماراتي والذي يعد نتاج تعاون مشترك بين وزارة الصحة وحماية المجتمع ووقاية

المجتمع والجهات الصحية المحلية وذلك بدعم من الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث .

تطبيق الحصن تطبيق جديد لمتابعة المصابين وحالات المخالطين

ويأتي “تطبيق الحصن” كأداة لمتابعة المصابين لنتائج الفحص ومعرفة المخالطين لسهولة تتبعهم ومنع تزايد انتشار العدوى

وهى آلية أثبتت فاعلية في العديد من دول العالم للتصدي للمرض، وسبق وأن استخدمت تلك الآلية في منع انتشار الأمراض

المعدية مثل الإيبولا والسارس وميرس، وهي أحد أهم الوسائل لدى منظمة الصحة العالمية لمكافحة الأمراض والوقاية منها .

وتستخدم التطبيقات التكنولوجية في التتبع وهو ما يساهم في سرعة إدخال البيانات وسرعة معالجتها وزيادة كفاءتها، ولاقى

التطبيق إقبال من سكان دولة الإمارات واتباع الإجراءات الوقائية بهدف حماية أنفسهم وعائلاتهم من فيروس كورونا المستجد من

خلال تطبيق الحصن .

ويخضع التطبيق إلى تطوير أول بأول بهدف زيادة كفاءته وإصلاح اي عيوب أو مشاكل قد تظهر مستقبلا، حيث يوفر الوصول

السريع للنتائج الخاصة بفحص كورونا المستجد، كما يستخدم أيضا في متابعة الحالات المصابة و المخالطين للحالات المصابة

بهدف سرعة التعامل معهم ووقف انتشار الفيروس بسرعة وكفاءة عاليتين .

ومن ضمن أعمال التطوير اضافة مميزات اضافية مثل متابعة المعزولين منزليا ومتابعتهم أول بأول، وهذه الميزة ستكون جاهزة

لتطبيقها حال اللجوء إليها .

كلمة المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في دولة الإمارات

وقالت الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في دولة الإمارات، إن تطبيق الحصن يعد هو الدرع

الواقي حاليا لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، مؤكدة أن جائحة كورونا وضع غير مسبوق عالميا وهو ما يهدد

حياة الملايين حول العالم ولذلك لابد من التضافر بين جميع أفراد المجتمع بهدف التعافي السريع من هذه الأزمة، وهذا ما يوفرة

التطبيق الجديد “حصن” والذي طورته دولة الإمارات بهدف استغلال التكنولوجيا في التصدي لذلك الوباء والحفاظ على

صحة جميع أفراد المجتمع في دولة الإمارات .

وتابعت أن التطبيق يساعد على تسهيل مهمة القائمين على العملية الصحية في الإمارات من خلال التنبيه في حالة مخالطة أحد

الأشخاص المخالطين لكورونا وحث المواطن على سرعة التحليل للتأكد من سلامته بخلاف اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة

وهو ما يحمي جميع احبائنا، بالاضافة إلى متابعة المخالطين من خلال الذكاء الاصطناعي لمنع انتشار الفيروس على نطاقات

أوسع وبالتالي تعافي للمجتمع من ذلك الوباء  .

وتأتي الحملة ضمن سلسلة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة لاحتواء فيروس كورونا كوفيد-19، كما أنها جزء من التدابير

الإحترازية التي أعلن عنها سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بعد أن

أوصى بإجراء الفحص المجاني لجميع مواطني دولة الإمارات والفئات المختلفة بالدولة من عمالة وافدة وعمالة المنزل، بخلاف

إجراء الفحوصات لأصحاب الهمم والمرأة الحامل في المنزل، بالإضافة إلى كبار السن من هم اكبر من 50 عاماً، بخلاف من لديهم

أعراض مصاحبة للفيروس و المخالطين للمصابين .

ويعتمد تطبيق الحصن على نماذج غير مركزية ويعمل من خلالها على تتبع الحالات المصابة مع الحفاظ على الخصوصية

لصاحب التطبيق وهو فقط يستخدم للحفاظ على وقف انتشار الفيروس في المجتمع وتحقيق الأمن والسلام الاجتماعي ، والذي

تم تطويرة بالاعتماد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والتي تستخدم في العديد من التطبيقات على مستوى العالم 

ويتوفر التطبيق على المتجر الألكتروني IOS  وأيضا على بلاي ستور والخاص بأجهزة الهواتف التي تعمل بنظام الأندرويد وهو ما

يتيح استخدامة لكافة المستخدمين على مختلف أنواع الهواتف الذكية .

مستقبل الذكاء الاصطناعي في الإمارات يتماشى مع مواصفات مستقبل الدولة