أحمد الفلاسي الفائز بجائزة صُناع الأمل العربي لعام 2020

أحمد الفلاسي هو الفائز بجائزة صُنع الأمل العربي لعام 2020

أحمد الفلاسي، الإماراتي هو صاحب الخير الإماراتي، الحائز على جائزة صُنع الأمل العربي لعام 2020 التي أقيمت يوم الخميس في ملعب كوكاكولا في سيتي ووك دبي.

تم إطلاق Arab Hope Maker في عام 2017، وهي جائزة سنوية أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في عام 2017، لتكريم الناس لمشاريعهم الإنسانية.

قصة أحمد الفلاسي

بدأت رحلة أحمد الفلاسي إلى حياة من الجهود الإنسانية بعد وفاة والدته بسبب الفشل الكلوي. 

كانت تكافح لسنوات خلال علاجها وغسيل الكلى. 

وفي زيارة إلى كينيا، شعر بالصدمة من العثور على أسرة خشنة وقائمة انتظار طويلة من المرضى لتلقي غسيل الكلى.

سرير واحد في بعض الأحيان لاستيعاب شخصين في وقت واحد. 

وصرح الفلاس بعد ذلك: “لقد رأيت امرأة ذات مرة وشعرت أنها والدتي تخبرني بأنها مريضة وتحتاج إلى إجراء غسيل الكلى. هؤلاء الأشخاص أقل حظًا وأتساءل كيف يعيشون مثل هذا؟” 

قام الفلاسي بتجديد مستشفى الساحل العام في مومباسا في كينيا، مما حوّله إلى واحد من أكثر المنشآت الطبية تطوراً في كينيا. وقد أعد قسم غسيل الكلى الذي يدعم 8000 مريض. 

كما أنشأ قسمًا لغسيل الكلى يدعم 8000 مريض وأنشأ وحدة مولودة جديدة تضم 570 سريراً وحاضنة للاستفادة من حوالي 17000 مولود جديد شهريًا.

كما بنى الآبار والمنازل للأشخاص المتضررين من الفيضانات في مومباسا.

كما ترك عمل أحمد الفلاسي علامة في الصين بعد أن أسس مدرسة ودارًا للأيتام وصندوقًا لدعم الأسر. زوجته وابنته من رفاقه الرئيسيين في بلده الإنسانية.

كما أخبر وسائل الإعلام، أنه متردد في البداية في الانضمام إلى برنامج البحث عن صانع الأمل العربي، وهي جائزة سنوية أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في عام 2017، لتكريم الناس لمشاريعهم الإنسانية.

كما صرح أحمد الفلاسي “أردت أن أبقي عملي منخفضًا، لكن عائلتي وأصدقائي أقنعوني أن أخبر العالم عن عملنا. من خلال الفوز بالجائزة، آمل أن أتمكن من إلهام وتشجيع المزيد من الناس على مساعدة الآخرين “.

مبادرة صناع الأمل، مستقبل أمة

حصلت المسخة الثالثة من مبادرة صناع الأمل على 92،000 مشاركة من 38 دولة حول العالم، بما في ذلك 15 دولة عربية من بينها مصر على رأس قائمة المشاركين و 23 دولة غربية بقيادة ألمانيا من حيث المشاركات. 

المتأهلون الخمسة هم الإمارات العربية المتحدة وليبيا الأمريكية ومصر والسعودية والأمريكية الفلسطينية.

تم تكريم المتسابقين النهائيين الخمسة لمساهماتهم المثالية وعملهم الإنساني في العالم العربي والبلدان الإفريقية.