محمد بن راشد يعتمد بناء قمر صناعي جديد بأسم محمد بن زايد

قمر صناعي جديد

أعلن سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن بدء تصنيع قمر صناعي جديد سيكون هو الأحدث في القطاعين المدني والتجاري في المنطقة، على أن يعمل بكوادر إماراتية 100% ويحمل أسم محمد بن زايد .

وأوضح سموه أن هناك سلسلة من التغريدات على حسابه الرسمي على موقع تويتر والذي أكد هلال أن القمر الصناعي السابق والذي حمل اسم خليفة سات وأن هذا القمر الصناعي الجديد سوف يحمل إسم محمد بن زايد حفظه الله .

وأضاف سموه في التغريدة التي أطلقتها بهدف تطوير قطاع فضاء تنافسي ويعمل بشكل متكامل يعمل على إعداد كوادر إماراتية متخصصة ومنها رواد فضاء وأيضا مراكز أبحاث ومسباراً للمريخ وأيضا مستكشفاً للقمر، وأيضا قطاعاً خاصاُ مستثمراُ وذلك في كل من ذلك بقوة على أن تتنافس الإمارات في قطاع الفضاء عالميا .

وسبق وأن وقع مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” على تدريب رواد الفضاء الإماراتيين داخل وكالة الفضاء الأمريكية ناسا بالولايات المتحدة الأمريكية .

ويأتي ذلك ضمن سعي الإمارات لتحقيق الريادة العالمية والدخول والمشاركة وترك بصمة في مجال استكشاف الفضاء.

شراكة مهمة بين ناسا ومركز محمد بن راشد للفضاء

ويأتي الاتفاقية للتأكيد على الشراكة المهمة بين المركزين المتخصصين في الفضاء، والتي تعمل على إعداد رواد الفضاء الإماراتيين وتدريبهم ومدهم بكافة الخبرات على أعلى مستويات عالمية من أجل إقامة قمر صناعي جديد

ومن المقرر أن يشهد التدريب أربعة من رواد الفضاء الإماراتيين، ويبدأ كل من رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري وسلطان النيادي البرنامج التدريبي المتقدم والذي يهدف في الوقت الحالي، على أن ينضم رائدا الدفعة الثانية من البرنامج لرواد الفضاء إلى برنامج ” ناسا لرواد الفضاء لعام 2021″ .

 ومن المقرر أن  يخضع رائدا الفضاء إلى نفس البرامج التدريبية التي سيخضع لها رواد الفضاء في ناسا، على أن تعمل تلك الدورات التدريبية على تأهيل رواد الفضاء الإماراتيين على المستويين النفسي والجسدي بهدف خوض مهمات استكشافية مستقبلية في الفضاء .

وسيشهد مركز جونسون للفضاء والتابع لوكالة ناسا الأمريكية إجراء الإختبارات والذي يعد أحد أكبر المراكز المتخصصة في العالم للتدريب لمجالات الفضاء حيث يشهد المركز التدريب على رحلات الفضاء البشرية والأبحاث وأنظمة التحكم في رحلات الفضاء.

 كما يعمل على تدريب الطواقم على إجراء اختبارات في المدار المنخفض، وذلك ضمن برنامج مشروع المحاكاة التماثلية لأبحاث استكشاف البشري، والمشروع يبحث في كيفية التعامل مع البعثات في فترات العزلة القصوى .

ويعد مركز جونسون والذي تأسس عام 2962 في ولاية هيوستن الأمريكية، أحد المراكز الرائدة في استكشاف الإنسان للفضاء وذلك لأكثر من نصف قرن، ويلعب المركز دوراً محورياً في تعزيز المعرفة وأيضا التقنية العلمية بهدف العمل على تقديم كافة الخدمات للبشرية .

مركز ناسا للفضاء 

ويحتوى المركز على أكثر من 10 آلاف شخص وهو ما يظهر الدور الفعال للمركز في تعزيز مكانة ناسا عالميا في علوم الفضاء حيث يعمل كل هؤلاء من العلماء والمبدعين بهدف تخطي حدود ابتكارات وتعزيز استكشافات الفضاء .

ويعمل برنامج التدريبات على نفس الوحدات التي عمل عليها رواد ناسا للفضاء لتدريبهم وذلك بهدف تأهيلهم للعمل على إدارة كافة المهام المتعلقة بمحطة الفضاء الدولية، وأيضا التدريب على مهمات السير في الفضاء خارج المحطة.

بخلاف تدريبات المعيشة الطويلة بمحطات الفضاء، وكذلك التدريب على جوانب العمليات في نطاقات العمليات والتي تعمل على متن محطة الفضاء الدولية، ومنها التعامل مع أنظمة ومهارات اللغة الروسية، وغيرها من المهارات الخاصة بالقيادة في محطة الفضاء الدولية و T-38 والمحطة التي تتحكم في الروبوتات .

المصدر: البيان

البابا فرنسيس يستقبل أعضاء لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوة الإنسانية