صرح إماراتي عظيم بدعم من القيادة الرشيدة لتحديد رؤية ومستقبل الإمارات

مؤسسة دبي للمستقبل

مؤسسة دبي للمستقبل ، صرح عظيم إماراتي تم إطلاقه من جانب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة، ورئيس مجلس الوزراء.

ففي عام 2016 تم إطلاق المؤسسة التي لعبت دورًا احترافيًا كبيرًا في تشكيل مستقبل المدينة والدولة بأكملها، تسعى المؤسسة ، من خلال تخيل وإلهام وتصميم مستقبل دبي بشكل جماعي وبالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة ، إلى جعل دبي مدينة رائدة في المستقبل.

تعمل مؤسسة دبي المستقبل على تحقيق رؤية وأهداف معينة مع التركيز على 4 استراتيجيات معينة في العمل، والتي تعتمد على فهم وتحليل المعطيات المستقبلية للوصول لفهم واضح للمستقبل ولنشر المعرفة المستقبلية وتصميمها بأحسن صورة.

مؤسسة دبي للمستقبل ، طريق طويل لمستقبل مشرق

في سعيه لتمكين شعب دبي وتحسين جميع مناحي حياته ، حدد سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، استراتيجية محددة وواضحة وصريحة تحدد معها مستقبل دبي ومستقبل الدولة بأكملها في العقود القادمة.

وتعهدت إمارة دبي بالالتزام على المدى الطويل بعملية التنمية.

فالمستقبل المشرق ليس من المضمون أن يحدث في عشية وضحاها، وإن عملية خلق مستقبل باهر، يتطلب منك جهود كبيرة من التصميمات والعمل الجاد ومجموعة محددة ومتقدمة من المهارات والأدوات والتقنيات المستقبلية.

وتحقيقا لهذه الغاية ، شرعنا – بدعم كامل من قيادة دبي – لصقل مهارات أجيالنا الحالية والمستقبلية ، وتطوير قدراتهم وتعزيز معرفتهم.

دبي في مهمة لبناء مستقبل مشرق ومزدهر اليوم ، بدلاً من الانتظار حتى يأتي هذا المستقبل إلينا، لأنه لن يأتي إلا بالتخطيط المحترف.

وأضاف سموه “هنا في دبي ، نحصد ثمار نهجنا الذي يركز على المستقبل. تعد الإمارات اليوم مركزًا عالميًا للأعمال والاقتصاد المستقبلي ، ومغناطيس لأذكى العقول في العالم ، الذين يأتون إلى هنا لإطلاق المبادرات ، واستكشاف تحديات المستقبل وتحويلها إلى فرص للتنمية المستدامة”

هذا وقد أصبحت المؤسسة الإماراتية صاحبة الدور الفعال في تحديد المستقبل الإماراتي.

تعتبر دبي نموذجاً يحتذى به دولياً لتعزيز الشراكات والتعاون والمشاريع المشتركة عبر العديد من القطاعات المختلفة.

مع اختبار شركات التكنولوجيا العالمية لحلولها المستقبلية هنا ، تأكدنا من مكانتنا الرائدة في صناعة المستقبل.

حققت الإمارة في فترة وجيزة ما فشلت العديد من الدول في تحقيقه على مدى عقود.

كلمة نائب رئيس مؤسسة دبي للمستقبل

هذا وقد قال نائب رئيس مؤسسة دبي للمستقبل في كلمته هو الآخر “إن قصة التنمية في الإمارات ، التي تصورتها قيادتنا ، تقودها الرؤية طويلة المدى لبناء مستقبل يلبي تطلعات الشعب الإماراتي، وتحقيق التميز الشامل في كل مسعى يتم اختياره.”

“إن الالتزام الثابت بتحقيق هذه الرؤية قد جعل الإمارات مركزًا لاقتصاد المستقبل ، وفقًا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، لإرساء أسس متينة مستقبل أفضل للأجيال القادمة”

ففي مؤسسة دبي المستقبل ، يُعتقد أن عملية وضع إطار مستقبلي تسير عليه المؤسسة، هو أمر حتمي وليس مجرد أمر ترفيهي.

حيث تُعتبر التحديات فرصًا لدفع حدود المستحيل وتحقيق ما يعتبره الآخرون مستحيلاً.

فمن المُعتقد أن بناء مستقبل أكثر إشراقا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال فهم قوي الحاضر ووضع رؤية واضحة للمستقبل.

أطلقت المؤسسة منذ تأسيسها مجموعة كبيرة من المبادرات والمشاريع الدولية التي تتماشى مع أجندة دبي المستقبلية والتي تعزز الشراكة الاستراتيجية بين الحكومة والقطاع الخاص.

لقد أقمنا شراكات مع أرقى الجامعات العالمية والمؤسسات الأكاديمية والكيانات المؤسسية التي يقودها الابتكار – وسنواصل القيام بذلك – من أجل استكشاف واكتشاف الحلول المستقبلية.

تجتذب مؤسسة دبي المستقبل اليوم كبار المفكرين والمبدعين في العالم ، ونحن في طريقنا لوضع الإمارات كمركز عالمي لتقنيات المستقبل.

محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، نائب رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل

رسالة الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي المستقبلية

يشهد العالم اليوم كما نراه تغيرات سريعة عبر جميع القطاعات والصناعات ، يمكن أن يكون المستقبل (عاش / متوقع) هنا في حاضرنا.

مع إرث أجدادنا ، وتمشيا مع رؤية قيادتنا ، أدركت دبي منذ فترة طويلة أهمية مواكبة التكنولوجيا المستقبلية والاستفادة القصوى من الابتكار لتشكيل مستقبل أفضل.

وهذا هو جوهر ما تمثله مؤسسة دبي المستقبل. النتيجة الملموسة لهذه الرؤية لتحديد المستقبل في الوقت الحاضر.

من خلال هذا التفويض ، تم إنشاء المؤسسة في غضون فترة زمنية قصيرة منصات ابتكار عالمية المستوى للأفكار لتتشكل ، وأقامت شراكات إستراتيجية محليًا وعالميًا ، وتمكنت من تعزيز بيئة تشجع العقول المبدعة وتقدرها من جميع أنحاء العالم.

مسترشدة بخريطة طريق استراتيجية ، ومن خلال التخيل الجماعي وإلهام وتصميم مستقبل دبي ، تسعى المؤسسة ، بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة ، إلى جعل دبي مدينة رائدة في المستقبل.

مع التركيز على أربع وحدات عمل استراتيجية ، بما في ذلك تخيل المستقبل وفهمه ونشر المعرفة المستقبلية وبناء القدرات المستقبلية وتصميم وتسريع المستقبل ، تعمل مؤسسة دبي المستقبل باستمرار على تحقيق رؤيتها وأهدافها المتمثلة في وضع دبي والإمارات العربية المتحدة منصة العالم للمعرفة المستقبلية ومركز الابتكار.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أن بناء الإنسان هو جوهر النموذج التنموي الذي رسخه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” لمواصلة النجاح وتحقيق الإنجازات على أرض الواقع.

وقال سموه: “طموحنا كبير للمرحلة القادمة في مضاعفة الجهود لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي أعلنها قبل 6 أشهر “وثيقة 4 يناير 2020″ لتصبح دبي رائدة مدن المستقبل …. يجب أن تبقى هذه الرؤية هي الأساس لعمل مؤسسة دبي للمستقبل خلال الفترة المقبلة”.

يمكنك زيارة منصة وموقع المؤسسة من هنا

دبي مول أكبر مول تجاري بالشرق الأوسط يحتضن أهم شركات التقنية العالمية