صدر إخطار من دائرة السياحة في دبي بغلق الدوائر السياحية حتى إنتهاء الأزمة

السياحة في دبي

صدر إخطار من دائرة السياحة في دبي تقول فيه بأن ستبقى جميع الأماكن والجولات والأنشطة الترفيهية ومراكز اللياقة البدنية

والصحة في دبي مغلقة حتى إشعار آخر

إخطار وزعته دائرة السياحة في دبي

كان من المقرر في الأصل رفع عمليات الإغلاق في 14 أبريل ، لكنها ستظل مغلقة من وحتى الآن.

وبما أن الدولة تعمل بلا كلل لمنع انتشار الفيروس التاجي COVID-19 ، فقد اتخذت دبي للسياحة الخطوات من أجل “ضمان صحة وسلامة سكانها وزوارها” ، وفقًا للمنشور.

“ستواصل هيئة السياحة في دبي تقييم الوضع بالتنسيق مع الجهات الصحية ذات الصلة”.

ويستمر برنامج التعقيم الوطني ، ويحث السكان على البقاء في المنزل 24 ساعة في اليوم ما لم يتم إجراء زيارات أساسية لمحلات السوبر ماركت أو الصيدليات أو إلى المستشفى.

ومن أجل المواعيد الطبية أو حالات الطوارئ – يلزم الحصول على تصاريح للسفر إلى الخارج.

وأعاد تفشي المرض أيضًا المخاوف بشأن خزائن الدولة التي تتمتع برافعة مالية كبيرة بسبب السياحة.

ويقول محللون ومصادر في الصناعة المالية إنها قد تجبر الدولة على السعي لإنقاذ مماثل لتلك التي قدمتها أبو ظبي الغنية بالنفط بعد أزمة مالية عام 2009.

وقال مدير أحد أشهر الفنادق في دبي لرويترز شريطة عدم الكشف عن مؤسسته

“نتوقع أوقاتا عصيبة تستمر لأشهر وربما عام 2020 بأكمله.”

وضع الفندق 300 موظف في إجازة بدون أجر وأغلق حانة المسبح ونادي الشاطئ ، بعد أن ضرب الوباء السفر العالمي ودفع

الإمارات العربية المتحدة إلى إغلاق معظم الأماكن العامة وتعطيل السياحة في دبي

ووفقًا لـ (رويترز) – قالت دبي يوم الثلاثاء انها ستساعد شركة طيران الامارات التي تديرها الدولة في التغلب على التأثير الضار

لتفشي الفيروس التاجي وفرضت حظرا كاملا على منطقة تشتهر بأسواق الذهب والتوابل.

كما أتخذت دولة الإمارات العربية المتحدة ، مركز السياحة والأعمال في المنطقة الذي يضم دبي ، إجراءات صارمة لمكافحة

إنتشار الفيروس بما في ذلك التوقف المؤقت لرحلات الركاب وإطلاق حملة تطهير على الصعيد الوطني.

المصدر: reuters

منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود الإمارات في المساعدات الإنسانية