المغتربة الهندية بالإمارات تحكي قصة إجلاءها من بريطانيا

المغتربة الهندية

المغتربة الهندية بالإمارات تحكي قصة إجلاءها من بريطانيا

 وصل الفوج الأول من المواطنين الإماراتيين والمقيمين إلي الإمارات عقب صدور قرارات من عده دول من بينها الإمارات بوقف
حركة الطيران لمنع تفشي وباء كورونا المستجد/ كوفيد-19، وسط حالة من السعادة والرضا على العائدين من عده دول.

 

وكان من ضمن العائدين إلى أرض الإمارات المغتربة الهندية أديتي بابل، والتي نشأت في دولة الإمارات مع والديها الذين لا يزالون يقيمون في الإمارات، ولكنها قررت الإنتقال إلي المملكة المتحدة لدراسة الطب في جامعة شيفيلد.

 

وأوضحت أنها تأخرت في اتخاذ قرار العودة للوطن” الإمارات” بسبب التردد في اتخاذ قرار تعليق الدراسة من الجامعة في بريطانيا، وأوضحت أنهم طالبوا في نهاية الأمر الطلاب بالعودة إلي بلدانهم الأصلية مباشرة وهنا كان القرار بالعودة إلي أرض الوطن أرض الإمارات.

 

وعقب القرارات التي إتخذتها الإمارات بوقف رحلات الطيران والتأشيرات في الإمارات كإجراء احترازي لمنع تفشي مرض كورونا كوفيد-19، لم تتمكن “أديتي” من العودة إلي الإمارات، مما دفعها إلي التواصل مع سفارة الإمارات بالمملكة المتحدة.

 

وقامت بشرح الوضع وأن الإمتحانات لم تلغ حتى ذلك اليوم لذا لم تستطع العودة في وقت سابق.

 

وأشادت المغتربة الهندية بعمل السفارة وطنانتها ومساعدتها على العودة إلي الوطن مرة أخرى وهو ما حدث بالفعل، كما أوضحت ان مطار دبي ساهم أيضًا في ضمان راحتي والآخرين الذين يسافرون إلى عائلاتهم خلال هذه الفترة العصيبة.

 

وأضافت أن الناس في مطار دبي كانوا متعاونين للغاية وذللت العديد من العقبات، وتم أخذونا إلى صالة حيث زودونا بالطعام والبطانيات وهو ما أطفى نوع من الطمأنينية على جميع المتواجدين ومعظمهم من الطلاب.

 

وأضافت أن هناك أكثر من 10 طلاب رافقوها الرحلة بجانب عدد أخر من العائلات التي حضروا تباعا وتم تسكينهم في غرفهم الخاصة في فندق المطار، والذي وضعنا فيه طوال 14 يوم وهي مده الحجر الصحي للتأكد من سلامتنا جميعاً وعدم حملنا
فيروس كورونا المستجد.

 

ولاقت هذه الفترة قبول من الجميع لسلامتنا جميعا وسلامة أهلنا في الإمارات.

طيران الإمارات تسير رحلات لعدد من الدول لإجلاء الإماراتيين مجانًا