الجالية الفلسطينية بالإمارات تقدم الشكر لمحمد بن زايد

قدمت الهيئة التأسيسية لنادي الصداقة الإماراتي الفلسطيني، الشكر والتقدير في رسالة إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وذلك للتأكيد على الدور العميق لسمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، و الموقف الإماراتي الراسخ تجاه القضية والحق الفلسطيني .

علاقات قوية بين الشعبين

وأكدت الهيئة في رسالتها أن دولة الإمارات تحمل قيم ومشاعر قوية وعميقة، وذلك للتأكيد على أنها ستحافظ على عمق العلاقات التاريخية والعلاقات الثنائية بين كل من الجانبين الإماراتي والفلسطيني، وأكدت الهيئة أن العلاقات التاريخية المشرفة بين الشعبين والتي عملت على تأكيدها بهدف المساهمة في نهضة البلد المعطاء .

وقالت الهيئة التأسيسية لنادي الصصداقة أن الإرث الذي وضعه وأسسه قادة عظام كان لديهم رؤية واضحة للمستقبل والانتماء الوطني والعميق، وما قدمه المغفور له الشيخ عبد الله بن زايد بن سلطان آل نهيان وأيضا الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات .

وأكدت الرسالة الصادرة من الهيئة وخاصة الجالية الفلسطينية والتي تقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن هذا البلد الكريم والتي تتميز إرث عظيم، وما بها من رعاية وترحيب من قادة وشعب الإمارات على الدوام، وقدمت أيضا الرسالة الشكر لدولة الإمارات لما لها من حرص على الحق الفلسطيني وإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية .

تلبيه النداء

وأكدت الهيئة أن دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمواصلة العمل والتي تقدمت إلى كافة بيوت الجالية الفلسطينية بالإمارات الطيبة، ومواصلة العمل وخدمة المجتمع والوطن الثاني، مؤكدين أنهم لبوا النداء ومستمرين في الوفاء محبين للإمارات .

وأوضحت الرسالة أن ما يحدث من الجالية الفلسطينية وهو ما أدى إلى ضرورة حرص قيادة دولة الإمارات بهدف تعزيز روابط الأخوة وذلك بضرورة التضامن الفلسطيني وشعبها، ولذلك قيم سامية بهدف التشارك والتبادل مع دولة الإمارات بهدف قيادة وحكومة وشعب .

مساعدات إلى “الأونروا”

 

وسبق وأن قدمت دولة الإمارات ٥.٥ درهم إماراتي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينين ” الأونروا” لدعم العملية التعليمية في قطاع غزة.

وجاء ذلك من خلال مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية حيث أكد الشيخ منصور بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، نائب رئيس المؤسسة، أن الهدف هو تعزيز العملية التعليمية في قطاع غزة.

وأكدت وكالة الأنباء الإماراتية، أن المساعدات هدفها تنفيذ مشروع توزيع مستلزمات وأدوات مدرسية على طلبة مدرستي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الابتدائية للبنين والابتدائية المشتركة في شمال غزة، لتعزيز بيئة تعليمية إيجابية.

وقال ماتياس شمالى مدير عمليات الأونروا في غزة: “نحن ممتنون للدعم المستمر والمتواصل الذي تقدمه مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لبرنامج الأونروا التعليمى، حيث سيكون لهذا التبرع تأثير إيجابي ومباشر على التعليم وعلى خبرات التعلم لآلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين بدأوا العام الدراسي الجديد في غزة قبل بضعة أسابيع”.

مساعدات إماراتية مستمرة

وجاء ذلك ضمن المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات إلى الشعب الفلسطيني وعملها من أجل القضية الفلسطينية وتقديم المساعدات إلى الشعب الفلسطيني وخاصة هؤلاء الذين يعانون من الشعب الفلسطيني .

وعملت تلك المساعدات على تقديم الدعم إلى الشعب من أهلى غزة خلال تلك الفترة وهو ما يؤكد دور دولة الإمارات المحوري في توفير المساعدات الغذائية والطبية وأيضا تقديم خبرات من أجل التعليم لآلاف من اللاجئين الفلسطينين لتسهيل حصولهم على احتياجاتهم من المواد التعليمية المختلفة .