أعلى معايير حماية المواطن والمقيم في الإمارات ومكافحة مستمرة لكورونا

تُطبق الإمارات في الفترة الحالية أعلى معايير حماية المواطن والمقيم بعد أن أشادت منظمة الصحة العالمية بأن الإمارات الدولة الأكثر أمانًا من خطر فيروس كورونا المنتشر عالميًا وذلك عبر التقارير العِدة التي نشرتها والتي نصت على أن الإمارات أعلى دول العالم في إجراءاتها الاستثنائية لصد فيروس كورونا، وبعد أن أشادت بالجهود الإماراتية أكثر من مرة والتي تتمثل في أشياء كثيرة.

الإمارات تطبق أعلى معايير حماية المواطن والمقيم

العديد من السياسة الجديدة اتبعتها دولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة فيروس كورونا، ولحماية جميع مواطنيها والمقيمين من خطر إنتشار الفيروس في الدولة، وذلك بعد تفشيه بصورة كبيرة في الكثير من الدول العالمية.

وبنائًا على هذا قامت الدولة بعدة أشياء..

الإمارات تطبق حظر التجوال وإجراءات السلامة

وحثت حكومة الإمارات المقيمين على البقاء في منازلهم باستثناء حالات الطوارئ. ونصحت السلطات بأنه يجب عليهم الخروج لشراء البقالة أو الأدوية فقط.

تم إخبار السكان بعدم وجود أكثر من ثلاثة أفراد في سياراتهم.

كما حثت السلطات كل شخص على عدم زيارة المستشفيات إلا في الحالات الحرجة أو الطارئة واستخدام أقنعة الوجه.

وقال البيان “سيتم إصدار تعليمات إضافية في وقت لاحق تشمل استخدام وسائل النقل العام وسيارات الأجرة ووسائل النقل الأخرى”.

وأضاف البيان أن قانون دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن الأمراض المعدية ، والذي يتضمن الغرامات وشروط السجن ، سيتم تطبيقه على جميع المخالفين.

وحثت السلطات مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والمقيمين والزوار وجميع المقيمين في الدولة على الامتثال للتعليمات والتوجيهات الصادرة عن الجهات الصحية والأمنية المختصة، مما يحد بشكل أساسي من الاتصالات الاجتماعية وتجنب الأماكن المزدحمة لضمان سلامتهم ورفاههم.

الإمارات تطبق الحجر الصحي على الوافدين
نظرًا للتداعيات الحالية، والتي تُرجح إصابة أي مسافر من دولة إلى دولة أخرى، وفي بعض الحالات قد تكون مصابًا ولا تشعر أو لا تظهر عليك أي أعراض للمرض وتصبح حاملًا للفيروس، ومن هذا المنطلق قررت الإمارات تطبيق الحجر الصحي الكامل لمدة 14 يوم، لأي وافد قادم إلى الإمارات، حرصًا على الحماية وعدم تفشي الفيروس التاجي في الدولة.
استنادًا إلى أعلى معايير حماية المواطن والمقيم التي تقدمها الإمارات.
أفادت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن أي شخص يصل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة سيخضع للحجر الذاتي الإلزامي لمدة 14 يومًا ، لاحتواء انتشار Covid-19 (الفيروس التاجي).
ليس من الواضح حاليًا إلى متى ستستمر هذه القاعدة، ولكنها فعالة على الفور.
وتنطبق القاعدة الجديدة على المواطنين والمقيمين على حد سواء، ويعاقب كل من يخالف هذا القانون.
صرح النائب العام الإماراتي الدكتور حمد سيف الشامسي أن أي شخص يترك الحجر الصحي في منزله و “يعرض حياة الآخرين للخطر” سوف يرتكب جريمة عامة.
وقال بيان: “بموجب هذا الإطار، يجب على أي شخص يسافر إلى الإمارات من الخارج الالتزام بالحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يومًا واتباع تعليمات السلطات المختصة. يعاقب القانون على انتهاك إجراءات الحجر الصحي في المنزل، وترك منازلهم، وتعريض حياة الآخرين للخطر.
وتأتي الأخبار في الوقت الذي أفادت فيه وكالة أنباء الإمارات (وام) أن الإمارات العربية المتحدة لن تصدر أي تأشيرات جديدة، بما في ذلك التأشيرة عند الوصول، اعتبارًا من يوم الخميس 19 مارس.
ويُمنع المواطنون الإماراتيون من السفر الدولي حتى إشعار آخر، وننصح المقيمين بشدة بعدم السفر.
إذا كنت تحمل تأشيرة إقامة في الإمارات العربية المتحدة، فلا يزال بإمكانك إعادة دخول البلاد – على الرغم من أنه من المهم ملاحظة أن الحكومة نصحت سكانها بعدم السفر ما لم يكن ذلك ضروريًا للغاية.
الإمارات تُغلق المتاجر لمدة أسبوعان
قررت الإمارات إغلاق جميع المراكز التجارية ومراكز التسوق إلى جانب أسواق الأسماك واللحوم والخضروات لمدة أسبوعين قابلة للتجديد.
وقالت وزارة الصحة والوقاية والهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث في بيان اليوم، إن القرار سيدخل حيز التنفيذ بعد 48 ساعة، وسيخضع للمراجعة وإعادة التقييم.
يستثني القرار الصيدليات ومنافذ بيع المواد الغذائية بالتجزئة، بما في ذلك الجمعيات التعاونية ومحلات البقالة ومحلات السوبر ماركت، إلى جانب أسواق الأسماك واللحوم والخضروات التي تتعامل مع تجار الجملة.
بموجب القرار، لن يسمح للمطاعم باستقبال العملاء. بدلاً من ذلك ، ستقتصر خدماتهم على التوصيلات المنزلية فقط.
بعض المبادرات والأعمال الاحترازية الأخرى

سياسة جديدة اتبعتها دولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة فيروس كورونا، تحتسب لمبادرتها المستمرة في إستخدام التكنولوجيا لتفادي التجمعات لمواجهة فيروس كورونا وهي تطبيق نظام العمل عن بعد.

بدأت مجموعة من الإدارات المحلية في أبوظبي مرحلة جديدة لنظام العمل عن بعد في عدد من الإدارات لضمان استكمال الموظفين لمعاملاتهم من منازلهم، تمهيداً لتطبيق النظام الشامل للعمل عن بعد في جميع الدوائر الحكومية وشبه الحكومية. والهيئات والمؤسسات في أبوظبي.

شرعت السلطات في إنشاء البنية التحتية لإنشاء ما يسمى “الحكومة الرقمية المؤقتة” لإدارة شؤون الإمارة وجميع الإدارات من خلال تطبيق نظام العمل عن بعد كإجراء وقائي لمواجهة التطورات في مكافحة فيروس كورونا.

بدأت بعض الجهات في حكومة أبوظبي بالفعل في تنفيذ المشروع التجريبي.

اعتبارًا من الأسبوع المقبل، سيتم تطبيق النظام رسميًا، حيث تم إبلاغ جميع الموظفين، وقدمت بعض السلطات لعدد من المسؤولين ورؤساء الأقسام أجهزة كمبيوتر محمولة مزودة ببرامج خاصة تسمح لهم بالوصول إلى النظام والتعامل مع الملفات والمعلومات.

من أجل الحفاظ على سرية المعلومات وتجنب التسربات خارج النظام الإلكتروني لتلك الكيانات، لا يسمح النظام للمستخدم بإجراء أي عمليات خارج نطاق ما هو مصرح به مثلما هو الحال عندما يكون الموظف في مكان العمل.

سيتم حماية تطبيقات نظام العمل عن بعد من خلال برامج الحماية لضمان السرية الكاملة للمعلومات والبيانات ومنع أي تسرب. من عمل فريق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الإماراتي

ستبدأ السلطات تدريجياً في تطبيق نظام العمل عن بعد بحيث يقوم رئيس القسم بإدارته عن بعد والسماح للموظفين بالعمل بشكل جماعي كما لو كانوا يعملون من مكاتبهم.

قام عدد من الإدارات المحلية بشراء أجهزة كمبيوتر محمولة لتوزيعها على مجموعة مختارة من الموظفين ورؤساء الأقسام لبدء تطبيق العمل عن بعد ضمن نظام شامل (حكومة أبوظبي الإلكترونية المؤقتة).

في غضون ذلك، شهد سوق أجهزة الكمبيوتر المحمولة في أبو ظبي نقصًا خلال الأيام القليلة الماضية بسبب ارتفاع الطلب على هذه الأجهزة.

يهدف تطبيق نظام العمل عن بعد داخل الحكومة الإلكترونية المؤقتة إلى الحد من وجود عدد من الموظفين في الدوائر الحكومية وشبه الحكومية في أبوظبي.

التعلم عن بُعد

وهي أهم مبادرة طبقتها الإمارات في حملة مبادرات الإمارات لمكافحة فيروس كورونا والتي سارت على خُطاها الكثير من الدول العربية منها والعالمية، وهي التعلم عن بُعد.

استضافت وزارة التربية والتعليم ، بالتعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية، جامعة حمدان بن محمد الذكية، أكثر من 42000 مدرس وأكاديمي باستخدام دورة تدريبية إلكترونية مجانية.

تم تصميم كيفية أن تكون مدرسًا عبر الإنترنت في غضون 24 ساعة لتعليم كل من التدريس المحلي والدولي وأعضاء هيئة التدريس المهارات اللازمة لإدارة الفصول الدراسية عن بُعد واستخدام أدوات التدريس الرقمية الأخرى.

تم إصدار أكثر من 22000 شهادة، وهو إنجاز يخدم أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 لتطوير نظام تعليمي عالمي المستوى يستثمر في رأس المال البشري في مجالات الابتكار والقيادة والمعرفة في العصر الرقمي.

وقال وزير التربية والتعليم حسين الحمادي إن الوزارة تتبنى أفضل الممارسات التعليمية وتنظم برامج التعلم عن بعد لهيئة التدريس والإداريين.

وقال “اليوم، نحن مستعدون بشكل أفضل للمستقبل ، من خلال خلق بيئة تعليمية وتدريبية إلكترونية شاملة ومتكاملة، والتي ستحقق جهود الدولة للتحول نحو التعليم الذكي وتوظيف الموارد التكنولوجية والكفاءات التعليمية لخدمة المجتمع الأكاديمي”.

من جانبه قال الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، “نحن سعداء لأن الجامعة من بين أول من دعم مبادرة التعلم عن بعد. نحن نقدم تجاربنا التراكمية والقدرات التكنولوجية المتقدمة والمعرفة والموارد الأكاديمية لخدمة الأمة والمجتمع الأكاديمي.”

أغلقت المدارس والجامعات في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة لمدة شهر اعتبارًا من 8 مارس كجزء من الجهود المبذولة لاحتواء انتشار الفيروس التاجي.

إغلاق الشواطئ 

تطبيقًا إلى أعلى معايير حماية المواطن والمقيم قررت الإمارات غلق جميع الشواطئ وحظر دخولها نهائيًا.

حيث سيتم إغلاق جميع الشواطئ والحدائق ودور السينما والمراكز الرياضية والمسابح العامة والخاصة في البلاد مؤقتًا من يوم الأحد لمكافحة Covid-19.

أعلنت وزارة الصحة والوقاية أنه لن يسمح للمطاعم والمقاهي بالعمل إلا بنسبة 20 في المائة فقط ويجب أن تحافظ على مسافة بين العملاء لا تقل عن مترين.

جاء الإعلان يوم السبت بعد فترة وجيزة من إصدار أوامر إلى جميع منافذ الأعمال والتجزئة في دبي بالفصل بين العملاء على مسافة 1.5 متر على الأقل في إطار استراتيجية التباعد الاجتماعي التي تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس التاجي.

قالت الدكتورة فريدة الحوسني ، رئيسة قسم الأمراض المعدية في دائرة الصحة في أبو ظبي: “لقد شاهدنا مقاطع فيديو لأشخاص يذهبون إلى الحدائق العامة والشواطئ، وبالتالي نود أن نؤكد على أهمية الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي المعمول بها”. والمتحدثة باسم وزارة الصحة والوقاية.

كانت ومازالت وستظل الإمارات مكافحة لذلك الوباء حتى يحل عن عالمنا.