افتتاح المراكز التجارية جزئياً.. و”الالتزام” بوابة عبور المرحلة الحالية

افتتاح المراكز التجارية

افتتاح المراكز التجارية

دولة الإمارات تعاملت منذ بداية تفشي وباء كوفيد19 في العالم بالتسلح وأخذ التدابير اللازمة في التصدي للفيروس، ذلك وكما

شهد العالم أجمع من جهود مكثفة ساهمت في إنجاح هذه الخطوة كافة المؤسسات بالإمارات ليس هذا وحسب بل أيضًا الوعي

الجمعي للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة ومدى التزامهم بالحجر الصحي وتطبيق التعليمات التي وضعتها الدولة لأجل سلامة الجميع.

فكان أثر هذا العمل الجماعي جد إيجابي في التعامل بالحيطة والحذر مع كورونا بالسبق وهذا ما تتميز به دولة الإمارات العربية المتحدة ”

الجهود الكبيرة والمضاعفة التي كرستها الإمارات في هزم الفيروس، خلفت ثمارها في أقل مدة زمنية مقارنة مع الدول الأوروبية

التي كلفتها خسارة كبيرة مادية ومعنوية، كل هذا جعل الإمارات تعيد فتح المراكز التجارية وعودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيًا

للقطاعات الحيوية والحفاظ على سلامة وصحة أفراد المجتمع مع استمرار التقييم الدقيق للمواقف من خلال تضافر كافة الأجهزة

التنفيذية والميدانية المسؤولة عن عمليات الوقاية والمكافحة في مواجهة الفيروس.

افتتاح المراكز التجارية جزئياً

فمع عودة عدد من القطاعات الحيوية لممارسة نشاطاتها تدريجيا لاسيما وسائل المواصلات العامة واستئناف رحلات المترو

جزئيا إضافة إلى افتتاح المراكز التجارية .. تؤكد الجهات المعنية على ضرورة الإلتزام بالإجراءات الوقائية والتعامل بمسؤولية

كبيرة خلال عمليات التسوق دون الإخلال بالتدابير الاحترازية وتطبيق المعايير التي تحدد كيفية تحرك الأفراد بما يضمن لهم

سلامة وصحة وعيش كريم، فالجميع هنا مسؤول من موقعه في الحد من انتشار هذا الفيروس والإسهام لإنجاح هذا التحدي بأقل خسائر مقارنة مع دول العالم.

يشكل الالتزام الجماعي للأفراد المواطنين والمقيمين وحدة التضامن التي عليها النهج الإماراتي في تحدي جميع الصعوبات ، وأن

مسؤولية تطبيق شروط وتعليمات إعادة افتتاح المراكز التجارية لا تقع فقط على عاتق إدارات المراكز وموظفي التفتيش والرقابة

بالجهات الحكومية المعينة، بل أيضا هي مسؤولية أفراد المجتمع من المتسوقين والزوار الذين يستوجب عليهم التعامل مع

الوضع الراهن.

مع دولة الإمارات لا يوجد معنى لكلمة عجز أو مستحيل ما دام الإمارات تجتهد وتضافر الجهود فحتما ستعود الحياة بكل

المؤسسات لحياتها الطبيعية وتعبُر دولة الإمارات هذه المرحلة لبس الأمان بالالتزام والوقاية واتخاذ التدابير في التعامل مع هذا

الوضع لتجاوزه، إذ لم نقل في منتصف طريق التجاوز التي يظهر فيها خيط النور الإماراتي من خلال الأعمال الإنسانية تحت شعار الإنسان أولا.

المصدر: المنصة
نظارة ذكية لقياس درجة الحرارة لمستخدمى المواصلات في دبيفيروس كورونا المستجد