جامعة الإمارات تطور أداة لمحاكاة انتشار الأوبئة

أداة محاكاة لانتشار الأوبئة

جميع مؤسسات دولة الإمارات تسعي جاهدة ليل نهار الي تقدم العلم والعمل الجاد من اجل منع انتشار الأمراض والأوبئة كما

تم مع فيروس كوفيد 19 حيث قام فريق بحثي من مركز تحليلات البيانات الضخمة بجامعة الإمارات العربية المتحدة حالياً على

تطوير أداة محاكاة لانتشار الأوبئة لمساعدة أفراد المجتمع في فهم آثار التباعد الاجتماعي والعزلة على تطور الوباء حيث ان هذه

أداة المحاكاة تتيح للمستخدم نموذج سلوك الفيروس ويتم توفير لوحة إعدادات لاستكشاف خصائص الانتشار في المدن

الصغيرة أو المتوسطة أو الكبيرة وأن جهاز المحاكاة سهل الاستخدام وغير معقد للمستخدمين التقنيين وغير التقنيين. وذكر

الدكتور نزار بأن هناك 4 إعدادات تسمح بمحاكاة التباعد الاجتماعي والنطاق المسموح به للعمل أو زيارة المنازل الأخرى أو زيارة

المناطق الاجتماعية والترفيهية أو الذهاب إلى المدارس ويمكن تعيين جميع الاحتمالات قبل تهيئة أداة محاكاة لانتشار الأوبئة أو

أثناء وقت التشغيل لمراقبة الآثار أثناء المحاكاة.

تعمل كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات من خلال الأبحاث التي يتم العمل عليها مع مجموعة الخبراء والباحثين وطلاب

برامج الدراسات العليا على تغطية مجموعة واسعة من القضايا ذات الصلة الوثيقة باحتياجات الدولة التي تشمل الصحة،

والتعليم، وأمن المعلومات، والإلكترونيات الدقيقة، والطاقة.

وبهذا تكون الامارات من دول العالم التي تتعامل مع الازمات بشكل لائق بحجم الازمة .

المصدر: البيان